خامنئي يضع يده في يد "الشيطان الأكبر" حفاظا على سلطته

الأربعاء 2015/07/15
خامنئي منح روحاني غطاء سياسيا شديد الأهمية لمواصلة مسيرة المفاوضات النووية

دبي - لولا تأييد الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي الذي نحى جانبا شكوكه العميقة في الولايات المتحدة من أجل إنهاء عزلة إيران المستمرة منذ عشرات السنين لما توصلت إيران والغرب إلى اتفاقهما النووي أمس الثلاثاء.

وقد اتفقت إيران والقوى العالمية، على تخفيف العقوبات المفروضة على طهران مقابل تقييد برنامجها النووي لتضع نهاية لـ12 عاما من سياسة حافة الهاوية والتهديدات والمواجهات حول تلك القضية.

وعلى الرغم من أنّ الرئيس حسن روحاني، الذي انتخب عام 2013، قد قاد المساعي الرامية لتطبيع العلاقات مع العالم الخارجي رفقة وزير خارجيته محمد جواد ظريف، إلاّ أنّ الكلمة الأخيرة في الجمهورية الإسلامية تظل حكرا على خامنئي الذي منح روحاني غطاء سياسيا شديد الأهمية لمواصلة مسيرة المحادثات الطويلة الشاقة التي تتعارض مع مصالح خصومه الأقوياء على المسرح السياسي الداخلي.

وبدا أنّ المرشد الإيراني تناول عملية التفاوض مع القوى العالمية بحذر شديد، حيث تدخل كثيرا ليرسم خطوطا حمراء في خطبه العامة بدا أنها تلزم المفاوضين بمواقف متشددة في بعض من أكثر القضايا تعقيدا.

وفي أواخر الشهر الماضي، ومع دخول المحادثات مرحلتها النهائية، قال خامنئي إنّ “إيران لن تسمح للمفتشين بإجراء مقابلات مع العلماء النوويين وطالب برفع العقوبات بمجرد التوصل إلى اتفاق”، وكلها مواقف غير مقبولة بالنسبة للقوى الغربية.

غير أنه سمح في النهاية للمفاوضين الإيرانيين بإبرام اتفاق يسمح للمفتشين بصلاحيات واسعة للتفتيش على المنشآت النووية الإيرانية، ولن ترفع العقوبات بمقتضاه قبل مرور عدة أشهر.

وقال علي فائز، المحلل المتخصص في شؤون إيران بمجموعة الأزمات الدولية “خامنئي ترك الباب مفتوحا أمام الموقف الوسط، وكان أسلوب رسم الخطوط الحمراء برمته يستهدف إشعار القوى العظمى بأن إيران ليست في موقف الضعف”.

وخلال هذه العملية تبنى خامنئي فكرة “اقتصاد المقاومة” فأصر على أن إيران لا تحتاج لاتفاق ولن تقدم تنازلات مهينة للولايات المتحدة التي كثيرا ما أشار إليها بقوله “الشيطان الأكبر”.

كما أبدى شكوكه في دوافع واشنطن، ولمح إلى أنها لفقت ما تردد عن بعد عسكري للبرنامج النووي الإيراني افتراء على طهران، حيث قال في أبريل الماضي “ابتكروا أسطورة الأسلحة النووية حتى يمكنهم القول إن الجمهورية الإسلامية مصدر تهديد. كلا بل إن مصدر التهديد هو أميركا ذاتها بتدخلاتها المنفلتة المخلة بالاستقرار”.

وكانت الرسالة الموجهة للمتشددين في الداخل جلية مفادها أن إيران تتفاوض وعيونها مفتوحة ولن تقبل إلا صفقة في مصلحتها وأنها لن تتخلى عن هدفها في مقاومة الهيمنة الأميركية.

ورغم أن خامنئي الذي أصبح “زعيما أعلى” عام 1989 بعد رحيل آية الله روح الله الخميني، لا يملك ما كان هذا الأخير يملكه من “سلطة ثورية وشخصية آسرة”، فقد تشبث بموقعه لمدّة 25 عاما بالعمل بدهاء على موازنة مصالح فصائل عديدة.

وقد اتخذ من خلال السماح بإبرام اتفاق مع أعداء إيران خطوة مماثلة لموافقة الخميني عام 1988 على وقف إطلاق النار مع العراق بعد ثماني سنوات من الحرب، وهو الموقف الذي شبهه الخميني حينذاك بـ”تجرع كأس من السم”.

وقد عانت إيران في ظل العقوبات الاقتصادية على مدى عشرات السنين، خاصة في السنوات الثلاث الأخيرة التي حدت فيها عقوبات أميركية وأوروبية أشد من صادرات النفط بصورة حادة.

وفي عام 2009 ملأت الشوارع أكبر مظاهرات معارضة منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979، ورغم إخماد تلك الانتفاضة وقمعها باستعمال العنف بسرعة إلاّ أنها هزّت المؤسسة السياسية.

ويشير دبلوماسيون إلى أنّ ذاك الغضب الشعبي والاحتقان الداخلي على مدى سنوات والذي مازال متواصلا إلى الآن، من سوء الإدارة الذي تفاقم بفعل العقوبات أقنع خامنئي وغيره من المحافظين البارزين بتأييد المحادثات النووية.

وكان قرار خامنئي القاضي بدعم العملية الدبلوماسية، ولو بشيء من الحذر تحولا ملحوظا لرجل اتسمت علاقته مع الولايات المتحدة وحلفائها بالعداء، حيث أنّه ظل يصفهم طوال حياته بأنهم “قوى الاستكبار”.

ويرى مراقبون أن التغير الذي طرأ على موقف المرشد الإيراني وهرولته لوضع يده في يد “شيطان الأكبر”، إنّما يبدو مدفوعا بمخاوف كبيرة تسيطر عليه من فقدانه لسلطته وتنامي الاحتجاجات الداخلية.

7