خبراء أمنيون يحذرون مصر من ولادة جيل جديد من المتطرفين

الأحد 2013/11/24
خبراء يؤكدون على ضرورة تكثيف الجهود الأمنية

القاهرة- أعلن وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم أن أجهزة الأمن تمكنت من ضبط عدد من الخلايا الإرهابية خلال الفترة الماضية من بينها، خلية تضم قيادات من تنظيم القاعدة، على رأسهم محمد ربيع الظواهري.

وقال الوزير، في مؤتمر صحفي أمس السبت بمقر الوزارة، إن أعضاء تلك الخلية كانوا معتصمين بميداني النهضة ورابعة العدوية، كما تمكنت أجهزة الأمن من ضبط خلايا أخرى من بينها خلية بقيادة شخص يدعى نبيل عبد المجيد له علاقة بخلية مدينة نصر الإرهابية.

واستعرض الوزير أسماء أخرى، لبؤر إرهابية، قال إنها كانت تخطط لاستهداف منشآت عسكرية وشرطة وعدد من رجال الإعلام والشخصيات العامة.

وتسعى السلطات الأمنية والعسكرية المصرية لمنع تسلل العناصر المتشددة إلى المدن المصرية بعد أن تعرضت أوكارها في سيناء إلى ضربات موجعة، رغم أن الجماعات المتطرفة مازالت قادرة على القيام بعمليات نوعية ضد المؤسستين العسكرية والأمنية على غرار التفجير الذي وقع مؤخرا وتسبب في سقوط أكثر من 10 جنود.

وفي هذا السياق شدد خبراء أمنيون على ضرورة تكثيف جهود الأجهزة الأمنية في مدن شبه جزيرة سيناء للقضاء على البؤر الإرهابية وتوقيع عقوبة الإعدام على كل من قام بنشر الفوضى والإرهاب من هذه الجماعات ضد الدولة ومؤسساتها الأمنية والعسكرية.

وأكد اللواء رفعت عبد الحميد، أستاذ العلوم الجنائية، على وجود قاسم مشترك بين تفجيرات العريش وعبود وإحياء ذكرى أحداث شارع محمد محمود، محذرا من عمليات الاغتيال وتصفية الحسابات الجسدية المتوقعة لجماعة الإخوان المسلمين والجماعت المتطرفة ضد العديد من الشخصيات الأمنية والسياسية والقضاة والإعلاميين وذلك خلال الفترة المقبلة قبل البدء في محاكمة المعزول محمد مرسي في القضية المتهم فيها بالتخابر لصالح جهاز الـ "سي أي ايه " الأميركي.

من جهته أشار اللواء محمود قطري الخبير الأمني إلى أن حادث التفجير المروع الذي تعرض له جنود من الجيش بالعريش واستخدام السيارات المفخخة وأسلحة آر بى جي، وضرب الأمكنة في سيناء والعريش وما تشهده معظم محافظات مصر من عمليات انتحارية وإرهابية متفرقة وتهديدات قيادات الجماعات الإسلامية والإرهابية بعدم الاستقرار الأمني حتى عودة الشرعية للرئيس المعزول يؤكد أن مصر أمام مخاطر جديدة وغير آمنة في ظل إصرار الجماعة على موقفها ضد الدولة والوطن.

4