خبراء الأسلحة الكيميائية يشيدون بالتعاون السوري

الثلاثاء 2013/10/08
محادثات بناءة بين نظام الأسد وبعثة التفتيش

دمشق- أعلن خبراء نزع الاسلحة الكيميائية في سوريا تعاون السلطات معهم في عملية تفكيك الترسانة التي بدأت قبل أسبوع ما دفع واشنطن الى الاشادة بالموقف السوري في وقت تحدثت موسكو عن احتمال الدعوة الى مؤتمر «جنيف 2» الهادف الى ايجاد حل سياسي للازمة السورية.

وقال بيان منشور على الموقع الالكتروني لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية أن المفتشين الدوليين المكلفين بنزع الاسلحة الكيميائية السورية «أجروا محادثات مع السلطات السورية حول اللائحة التي سلمتها دمشق الى منظمة حظر الاسلحة الكيميائية في وقت سابق حول برنامجها العسكــــري الكيميائي».

وأشار أن المحادثات كانت بناءة والسلطات السورية كانت متعاونة، وأن البعثة أنهت الأسبوع الأول من عملها.

وبموجب القرار 2118 الصادر عن مجلس الامن الدولي، تقضي مهمة البعثة المشتركة للمفتشين التابعين للمنظمة والامم المتحدة بالتحقق من تفاصيل اللائحة التي قدمها نظام الرئيس بشار الاسد في 19 ايلول/سبتمبر عن مواقع انتاج الاسلحة الكيميائية وتخزينها، وبتدمير هذه الاسلحة والمعدات المستخدمة في انتاجها.

هذا وأعلنت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الاحد بدء «عملية تدمير برنامج الاسلحة الكيميائية السوري»، مشيرة الى ان عمالا سوريين قاموا بتدمير او ابطال مفعول «مجموعة من المواد» بينها «رؤوس حربية وقنابل جوية ومعدات تستخدم في مزج المواد الكيميائية وتعبئتها». وذكرت المنظمة أنها «ستواصل تقييمها للمعلومات المعطاة من سوريا بموازاة استمرار عمل السلطات السورية على بيان يفترض ان تقدمه الى المنظمة بحلول 27 تشرين الاول/اكتوبر».

وفي ذات السياق اعتبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري أمس أن «السرعة القياسية» التي انطلقت فيها عملية تدمير الترسانة الكيميائية السورية الاحد «نقطة تسجل» للنظام السوري. ويرجح خبراء امتلاك سوريا نحو ألف طن من الاسلحة الكيميائية، بينها غاز السارين والاعصاب والخردل، موزعة على نحو 45 موقعا.

4