خبراء خليجيون يناقشون سبل حماية تراثهم

مؤتمر افتراضي يسلط الضوء على تجارب دول مجلس التعاون الخليجي العربي في التغلب على الأوبئة التاريخية واكتساب المرونة الاقتصادية مع مرور الوقت.
الأربعاء 2020/09/16
المؤتمر يهدف إلى تعزيز الإرث الأخلاقي

أبوظبي- تعقد دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي النسخة الثامنة من المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي افتراضياً تحت عنوان “تاريخ الأوبئة في شبه الجزيرة العربية”، وذلك يوم 22 سبتمبر الجاري، وسيتم بث المؤتمر مباشرة على منصة ثقافة أبوظبي على اليوتيوب.

ويهدف المؤتمر السنوي إلى الحفاظ على التراث المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي، وترسيخ الأصول وتوطيد الجهود المبذولة في حماية التراث والحفاظ عليه، إضافة إلى تعزيز الإرث الأخلاقي، من خلال هذا اللقاء الذي يجمع بين نخبة من الخبراء والعلماء المختصين الذين كان لهم دور في عملية التوثيق والبحوث المتعلقة بموضوع المؤتمر.

مؤتمر

كما يسلط الضوء على تجارب دول مجلس التعاون الخليجي العربي في التغلب على الأوبئة التاريخية على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والنفسي، واكتساب المرونة الاقتصادية مع مرور الوقت.

يستقطب المؤتمر الافتراضي الذي يعقد لمدة ساعتين، كوكبة من الأكاديميين والباحثين والخبراء من جامعات دول مجلس التعاون الخليجي والمؤسسات والأقسام ذات الصلة في مجال التراث والتاريخ الشفوي والرعاية الصحية بالإضافة إلى المتخصصين في العلوم الاجتماعية والتاريخ.

يأتي انعقاد المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي بشكل افتراضي بعد النجاح الذي حققته دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي في استضافة جلسات وفعاليات افتراضية عدة على مستوى القطاع الثقافي خلال الأشهر الماضية.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي قد انطلق عام 2012، وتنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بشكل سنوي، ويطرح مواضيع حول دور المجتمع والمؤسسات الثقافية والتراثية في صون التراث، حيث يركّز المؤتمر كل عام على جانب مختلف من التراث الشفهي المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي.

.

14