خبراء روس: مستحيل أن ينجح الأميركيون وتحالفهم في سحق داعش

السبت 2015/02/21
خبراء روس يرون أن خطر داعش يحدق بروسيا والولايات المتحدة على حد سواء

موسكو - أكدت مجموعة من الخبراء الروس أنه لا يمكن القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف المعروف اختصارا بـ”داعش” دون روسيا والصين وإيران وسوريا ومصر، في خطوة قد تبدو لكثيرين بأنها مجرد حرب دعائية ضد الولايات المتحدة.

وقد لفت هؤلاء الخبراء بما لا يدع مجالا للشك إلى أنه من الضروري توحيد جهود المجتمع الدولي في مواجهة التطرف والإرهاب باعتبارهما أصبحا مشكلة جماعية تهدد السلم والأمن العالميين.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه قيادة الجيش الأميركي عن عزمها مهاجمة معقل التنظيم بمدينة الموصل العراقية برا بحلول مارس أو أبريل القادمين.

وفي هذا الصدد، قال مدير مركز الشراكة الحضارية بمعهد الدراسات الدولية التابع لوزارة الخارجية الروسية، السفير فوق العادة فينيامين بوبوف “إنه لا يمكن هزيمة هذا الشر”، في إشارة إلى داعش، “إلا بوجودنا معا”، موضحا أنه دون روسيا والصين وإيران وسوريا ومصر من المستحيل مواجهة هذا الشر لأنه يهدد البشرية جمعاء و”نحن مهددون والأميركيون في خطر وعلينا أن نوحد قوانا”.

وفي نفس السياق، قال أحد كبار الباحثين في مركز الأمن الدولي ستانيسلاف ايفانوف “إنه إذا تم توحيد الجهود لمكافحة داعش بمساعدة المجتمع الدولي والأميركيين والنظام السوري والجيش السوري الحر “المعارضة المسلحة” سيكون ذلك خطوة في الاتجاه الصحيح”.

وكان مدير هيئة الأمن الفيدرالية الروسية ألكسندر بورتنيكوف، قد كشف خلال مشاركته بواشنطن في المؤتمر الدولي حول مكافحة التطرف والإرهاب الذي اختتم، الخميس، أن أجهزة الأمن الروسية ونظيرتها الأميركية تدركان الحاجة إلى التعاون فيما بينها للقضاء على الإرهابيين.

وقال بورتنيكوف للصحفيين على هامش المؤتمر “لقد ناقشنا مرارا وتكرارا قضايا التعاون الاستخباراتي الروسي الأميركي، وخرجنا باستنتاج مفاده أنه لا ينبغي لنا تسييس مثل هكذا شؤون”.

يذكر أن آخر جرائم التنظيم البشعة حدثت في ليبيا وأدت إلى مصرع 21 مصريا ذبحا على يد عناصره وقبلها قام بحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة في سوريا.

5