خبراء يحثون على عملية برية محدودة لاختصار مواعيد التدخل في اليمن

الخميس 2015/04/02
توقعات بتدخل بري محدود ضد الحوثيين

صنعاء - قالت مصادر عسكرية يمنية إن غارات التحالف العربي على مواقع الحوثيين لن تحقق أهدافها كاملة إذا لم تسندها هجمات برية مركزة تستهدف المجموعات المقاتلة التي فرت من المعسكرات، وتسعى إلى إعادة تجميع نفسها.

وكشفت المصادر عن أن تدخلا بريا محدودا سيكون ضروريا لإجبار الحوثيين على اتخاذ موقع الدفاع بدل مواصلة مساعيهم لاستهداف عدن والمحافظات التي ما تزال خارج سيطرتهم، لافتة إلى أن التحرك البري الموجه سيساعد في اختصار آجال التدخل العربي ويعيق محاولات الحوثيين ومن ورائهم إيران لإدامة الأزمة وتحويل اليمن إلى ما يشبه المستنقع.

وارتفعت أصوات كثيرة في اليمن داعية إلى التعجيل بالتدخل البري لحسم الأمر ميدانيا قبل أن تجد إيران والحوثيون الفرصة للمناورة.

ودعا وزير الخارجية اليمني رياض ياسين التحالف إلى إرسال قوات برية، قائلا “أعتقد أن الغارات الجوية ستكون غير فاعلة في وقت ما”، وأن إرسال قوات برية سيؤدي إلى “إصابات أقل بين المدنيين” مؤكدا أن السبب الرئيسي لاقتراحه هذا هو إيصال المساعدات الإنسانية. وأضاف “اقترح البدء بذلك في أسرع وقت ممكن”.

وأعلن اللواء أحمد عسيري المتحدث باسم التحالف الثلاثاء “حتى الآن، ليست هناك حاجة إلى تدخل بري” في اليمن، لكنه أشار إلى أن ذلك “قد يحدث في أي وقت”.

وقال نجيب غلاب رئيس مركز الجزيرة العربية للدراسات لـ”العرب” إن التدخل البري بات “إجباريا”، وإن التدخل المرتقب “سيكون تدخلا قويا في حال استمر الحوثيون في مناهضة الشرعية.

وأضاف غلاب أن إنهاء حكم الميليشيات هو من يحكم استراتيجية “عاصفة الحزم"، وهذا يجعل التدخل البري إجباريا وسيكون مكملا لجيش الشرعية والقطاعات الأمنية التي لا يسيطر عليها الحوثيون وجماعة الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

ولفت غلاب إلى أن “التدخل سيكون منظما ودقيقا لإسناد المقاومة الشعبية وبمجرد أن تبدأ عاصفة البر والبحر ستتحرك المقاومة الشعبية والجميع ينتظر هذه اللحظة وستنهار المنظومة الحوثية”.

واعتبر المحلل السياسي الجنوبي منصور صالح أن “العمل البري وارد جدا خاصة مع إصرار مسلحي الحوثي بالتعاون مع قوات الحرس والأمن المركزي الموالية لصالح على دخول عدن في ظل عدم وجود قوة عسكرية منظمة على الأرض لمواجهتهم، خاصة أن المقاومة الجنوبية الحالية التي تقاتل على الأرض هي جماعات طوعية غير منظمة”.

ورجح منصور صالح أن يكون التدخل البري محدودا وفي مناطق ساحلية جنوب اليمن يمكن أن توفر ملاذا وبيئة حاضنة لأي تدخل من هذا النوع.

وأضاف “ما هو ملحوظ أن هناك مطالب بضرورة حدوث تدخل بري لحماية المحافظات الجنوبية من حالة الحصار والدمار التي تتعرض لها، لكن في ظني أن هذا التدخل إن حدث فسيكون محددا وفي المناطق الساحلية كعدن أو حضرموت أو أبين حيث يمكن لهذه القوات أن تتحرك بيسر وفي تضاريس سهلة”.

واقترح أن تدفع دول التحالف بقوى داخلية منظمة ومسلحة بشكل جيد (مقاتلو القبائل) إلى بقية المحافظات، متوقعا أن تلك العمليات سيرافقها انهيار مسلحي الحوثي مع استمرار الهزائم التي يمنون بها والتي بدأت بوضوح وفي أكثر من جبهة وفي مقدمتها جبهة الضالع حيث استطاعت المقاومة الشعبية أن تنتصر على اللواء “33 مدرع″، الذي يؤكد خبراء أن قوامه يعادل ثلاثة ألوية من حيث قوام الجنود والتسليح.

وقتل أمس قيادات ميدانية حوثية وضباط بالحرس الجمهوري الموالي لصالح، في غارة لـ”عاصفة الحزم” على منطقة المدينة الخضراء، شمالي شرقي محافظة عدن، جنوبي اليمن، بحسب مصدر عسكري.

وقال المصدر المقرب من الحرس الجمهوري إن “القصف أسفر عن مقتل عدد من القيادات الحوثية بالإضافة إلى عدد من الضباط “، مشيرا إلى أن القادة الحوثيين كانوا تسللوا إلى عدن بشكل فردي في وقت سابق، في محاولة لتمهيد الطريق لسيطرة الحوثيين على المدينة.

واستبعد محللون إقدام إيران على أي تدخل حقيقي لصالح حلفائها الحوثيين يتجاوز التصريحات النارية التي يطلقها مسؤولون إيرانيون.

وقال المحللون لـ”العرب” إن إيران تدرك جيدا أنها لن تكون قادرة على فرض هيمنتها على اليمن لأسباب تتعلق بأهمية البلد في منظومة الأمن الإقليمي لدول الخليج.

وكانت مصادر مطلعة قد كشفت لـ”العرب” عن أن حالة من الإحباط وخيبة الأمل بدأت تتسلل إلى نفوس قادة الجماعة الحوثية إزاء مواقف الدول التي كانوا يراهنون عليها على المستويين الإقليمي والدولي.

إقرأ أيضاً:

عاصفة الحزم تطلق شرارة مقاومة للمد الإيراني عبر الأقطار العربية

1