خبراء يستشرفون تطورات الربيع العربي في 2014

الأحد 2013/12/29
الإخوان يريدون اسقاط مصر في خندق الفوضى

باريس- أعرب عدد من الخبراء والكتاب العرب، أول أمس، عن أملهم في أن يكون العام الجديد 2014 عاما للديمقراطية والحرية والسلام في دول الربيع العربي التي عانت الكثير على مدار السنوات الثلاث الماضية.

ففي ندوة إلكترونية نظمها مركز الدراسات العربي الأوروبي، الذي يتخذ من باريس مقرا له والتي تمت إدارة حواراتها من عمّان حول كيفية تطور الأوضاع في دول الربيع العربي خلال عام 2014، اعتبر المعارض السوري محمد زهير الخطيب أن الانتخابات القادمة في مصر ستكون مفصلية، أما في سوريا فيغلب على الظن أن يتبلور التقسيم مع الوقت ويصار إلى صيغة لوقف القتال وسط حراك سياسي قد يستغرق سنوات، فيما ستتحسن أحوال ليبيا وتونس واليمن ببطء ولكن إلى الأمام.

أما نظمي العرقان وهو إعلامي ومقيم بالبحرين فرأى أن مصر تخطو إلى الاستقرار، كما أن التصويت على الدستور الجديد سيقودها إلى بر الأمان فيما أشار إلى أن الجميع يراهن على الحل السياسي في سوريا.. معربا في الوقت ذاته عن أمله في نجاح عملية السلام على الصعيد الفلسطيني. من جهته قال فتحي براهمة رئيس تحرير (فلسطين نيوز) إن المشهد السياسي ربما سيبقى على حاله في دول الربيع العربي.

4