خبرة دياز تتحدى الهلال بكأس السوبر

الاتحاد يطمح إلى استغلال خبرة مدربه الجديد رامون دياز، أمام فريقه السابق الهلال، خلال لقاء كأس السوبر السعودي.
الجمعة 2018/08/17
بداية قوية تحت قيادة دياز

الرياض - يتطلع الاتحاد، إلى استغلال خبرة مدربه الجديد رامون دياز، أمام فريقه السابق الهلال، خلال لقاء كأس السوبر السعودي، يوم السبت في إنكلترا.

وأقيل دياز (58 عاما) من تدريب الهلال في فبراير، رغم أنه قاده لثنائية الدوري وكأس الملك في الموسم السابق، إضافة للتأهل إلى نهائي دوري أبطال آسيا، العام الماضي. لكن الفريق حصد نقطة واحدة فقط من أول جولتين في دوري الأبطال هذا العام في بداية سيئة انتهت بوداع البطولة مبكرا.

وتولى دياز مسؤولية الاتحاد في مايو، وعزز الفريق تشكيلته للموسم الجديد بضم المغربي كريم الأحمدي والثلاثي البرازيلي رومارينيو وجوناس دي سوزا وتياغو كارليتو، بالإضافة إلى المهاجم الصربي ألكسندر باشيتش. لكن جوناس لن يستطيع المشاركة في المباراة بسبب طرده في آخر مباراة لفريقه السابق فلامنغو أمام بالميراس. وأثار المدرب الأرجنتيني غضب بعض مشجعي الاتحاد الشهر الماضي عندما أبدى رغبته في تدريب منتخب بلاده، مما دفع فواز شريف المسؤول الإعلامي بالنادي للتأكيد على وجود شرط جزائي كبير في عقده.

ويأمل الاتحاد في بداية قوية تحت قيادة دياز لتجاوز إنهاء الفريق الموسم الماضي في المركز التاسع بدوري المحترفين. وتعاقد الهلال مع المدرب البرتغالي جورجي جيسوس، هذا الصيف وعزز تشكيلته بالعديد من الصفقات أبرزها النجم الإماراتي عمر عبدالرحمن “عموري”، وأندريه كاريو مهاجم بيرو الذي شارك في كأس العالم.

وربما يبدأ عموري، أفضل لاعب آسيوي سابقا، مسيرته ضد الاتحاد. واستهل جيسوس مشواره الرسمي مع الهلال بفوز غير مقنع 1-0 على الشباب العماني في كأس العرب للأندية الأبطال وألغيت مواجهة الفريقين في البطولة الموسم الماضي وخسر الهلال اللقب في 2016 بركلات الترجيح أمام الأهلي بعد عام واحد من فوزه على النصر، فيما خسر الاتحاد المواجهة الوحيدة التي خاضها في البطولة في 2013 أمام الفتح.

ويقول تاريخ 4 نسخ سابقة للبطولة، إن المدربين البرتغاليين يتفوقون في كأس السوبر، بينما يواجه مدربو أميركا الجنوبية سوء حظ، تكرر مع ثنائي أوروغواي، خورخي دا سيلفا وجوستافو ماتوساس. أول مدرب حقق اللقب، كان التونسي فتحي الجبال، بقيادته الفتح للفوز 2-3 على الاتحاد، في نسخة 2013، وهو المدير الفني العربي الوحيد، الذي اقتنص كأس البطولة.

وحقق المدربون البرتغاليون اللقب مرتين، بواقع مرة لجوزيه جوميز مع الأهلي في 2016، وأخرى لمواطنه جوزيه مورايس مع الشباب، في 2014. وحقق اليوناني جورجيوس دونيس، لقب النسخة الثالثة لكأس السوبر، مع الهلال في عام 2015.

وتقاسم المدربون الإسبان والأوروغوائيون خسارة لقب السوبر، في الـ4 نسخ الماضية، حيث خسر الإسبانيان بينات سان خوسيه، مع الاتحاد في 2013، وراؤول كانيدا في 2014 مع النصر.

22