خبرة ميركل التكنولوجية تثير السخرية

الخميس 2016/12/08
ميركل: الإنترنت يعد بالنسبة إلينا جميعا أرضا جديدة

برلين - لفتت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأنظار إليها عندما تساءلت في فضول عن جهاز موجود إلى جوارها هو عبارة عن كاميرا 360 درجة.

وفي أعقاب جولة داخل قاعة جوجنهاله بمدينة إيسن، التي استقبلت الثلاثاء المؤتمر العام لحزب ميركل المسيحي الديمقراطي، وبينما كانت المستشارة الألمانية تعتزم الرد على أسئلة الصحافيين، وقع نظرها على شيء موجود على يسارها وتساءلت مندهشة “أي نوع من الأجهزة هذا؟”، وتابعت “هل ممكن تقديم مساعدة تقنية لي..؟”.

وقبل أن تكمل ميركل سؤالها، جاء توضيح من ناحية الجمع المقابل، بأن هذه هي كاميرا 360 درجة. وعند ذلك سألت ميركل “وماذا تفعل هذه، هل تصور بشكل دائم؟”، وجاءت الإجابة إن الكاميرا مزودة بعدسات خاصة تمكنها من تصوير كل المنطقة المحيطة بها.

وفي أعقاب ذلك تساءلت ميركل عمن تخصه هذه الكاميرا، وقالت “هل هي تخص الحزب المسيحي؟”.

ويبدو أن الكاميرا ملك لوكالة الأنباء الألمانية، إذ أن مصورها كاي نيتفيلد نشر رابط الصورة الملتقطة.

ونشر مصور آخر يدعى توبياس كوخ، صورة الكاميرا التي كانت ميركل تتحدث عنها. وتراوحت ردود الفعل على الفيديو الذي نشرته وسائل الإعلام والنشطاء على الشبكات الاجتماعية بين من وجد الواقعة لطيفة، وبين من اعتبرها الحلقة الثانية من “الأرض الجديدة”.

وكانت المستشارة الألمانية قد تعرضت لسيل من التعليقات الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي عام 2013 بعد أن قالت في رد على سؤال حول برنامج “بريزم” الأميركي للتجسس على الإنترنت، إن “الإنترنت يعد بالنسبة إلينا جميعا أرضا جديدة”.

وقالت إحدى المستخدمات على شبكة تويتر، “شعر الهنود بشيء قريب الشبه من ذلك عندما اكتشف كولومبس أرضهم الجديدة”.

وقال مستخدم آخر، “أنا متشكك للغاية لأن الأرض الجديدة مسكونة، ترى كم عددنا؟ ملياران؟ ربما يكون جميعهم إرهابيون”.

وفى غضون دقائق ظهرت صفحة على موقع تويتر تحمل اسم “نويلاند إنترنت” أو “إنترنت الأرض الجديدة” وكتبت على هذه الصفحة العديد من الجمل لاذعة السخرية مثل، “عندما أكبر أود أن أصبح مستشارة الأرض الجديدة”.

ويستخدم 81 بالمئة من إجمالي نحو 62 مليون مستخدم للإنترنت في ألمانيا هواتفهم الذكية في الاتصال بالشبكة.

ويدخل على الإنترنت 87 بالمئة من كافة الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 10 أعوام في ألمانيا. وتتراجع النسبة إلى 55 بالمئة بين من تزيد أعمارهم عن 65 عاما.

19