خدمات بث الفيديو تتفوق على شبابيك التذاكر الأميركية

الأحد 2014/06/22
خدمات "نتفليكس" ستكون القائد الرئيسي لارتفاع إيرادات سوق خدمات الفيديو

نيويورك - توقع تقرير جديد صادر عن شركة "برايسوورتر هاوس كوبرز"، أن تتفوق الإيرادات السنوية لخدمات بث الفيديو عبر الإنترنت، مثل "نتفليكس" و"هولو" على إيرادات شبابيك التذاكر في الولايات المتحدة الأميركية بحلول عام 2017.

وتوقع التقرير أيضًا أن تكون خدمات البث هذه، بعد أربع سنوات، المساهم الأكبر في صناعة الترفيه المرئي الأميركية، وذلك مع وصول إيرادات التلفاز ومزودي خدمات الفيديو حسب الطلب إلى حوالي 14 مليار دولار، وهو ما يزيد بمقدار 1.6 مليار دولار عن الإيرادات التي ستكسبها شبابيك التذاكر التقليدية.

ويقول محللو شركة "بي دبليو سي" PwC إن إيرادات خدمات الفيديو حسب الطلب سترتفع بمقدار 10 مليارات دولار في خمس سنوات، مع الإشارة إلى أن الإيرادات التي حصلت عليها خدمات البث عبر الإنترنت أو القائمة على التلفاز، مجتمعة خلال عام 2013، قد بلغت 7.34 مليارات دولار، وهو الرقم الذي قالت شركة "بي دبليو سي" إنه سيرتفع إلى 11.47 مليار دولار بحلول عام 2017، وسيبلغ 17.03 مليار دولار بحلول عام 2018.

وأشارت الشركة إلى أن خدمات مثل "نتفليكس" و"هولو" ستكون القائد الرئيسي لارتفاع إيرادات سوق خدمات الفيديو حسب الطلب، مقارنة بخدمات الفيديو حسب الطلب القائمة على التلفاز.

ويعود السبب وراء هذا الارتفاع، بحسب شركة "بي دبليو سي"، إلى الانخفاض الكبير في إيرادات صناعة الترفيه القائمة على أقراص التخزين – "دي في دي" و"بلو راي" – والتي انخفضت بمقدار 3 مليارات دولار بين عامي 2009 و 2013.

ومن جهتها تتوقع الشركة أن تواصل إيرادات هذه الصناعة انخفاضها بمقدار 4 مليارات دولار إضافية بين عامي 2013 و2018، وذلك من 12.22 إلى 8.72 مليار دولار.

ويرى الخبراء، أنه وبالرغم من النجاح الكبير الذي تحققه خدمات بث الفيديو، لم يتطرق تقرير شركة "بي دبليو سي" إلى أن ارتفاع إيرادات خدمة "نتفليكس" ونظرائها سيؤدي إلى انخفاض معدل زيادة إيرادات شبابيك التذاكر. وكانت إيرادات شبابيك التذاكر في الولايات المتحدة الأميركية قد بلغت 11.56 مليار دولار في عام 2013، وهذا الرقم سيرتفع، بحسب شركة "بي دبليو سي"، إلى 12.75 مليار دولار بحلول عام 2016، وذلك قبل أن يبلغ 13.41 مليار دولار بحلول عام 2018.

وأشار التقرير إلى أن التأثير الناجم عن خدمات البث على شبابيك التذاكر التقليدية سيتركز في المقام الأول على مواعيد الإطلاق، فالوضع الحالي بالنسبة إلى الأفلام، هو أن تبقى لمدة أشهر تُعرض في دور السينما قبل أن تسلك طريقها إلى خدمات البث.

18