#خرساء_العراق نطقت، من يسمعها

عراقيون يجمعون على أن التضحية المتواضعة التي أبدته سيدة خرساء، تعكس الدور النضالي والإنساني للمرأة العراقية في التظاهرات الوطنية ومساندتها لمطالب المتظاهرين.
الخميس 2019/10/03
تضحية متواضعة في سبيل القضاء على الفساد

مقاطع الفيديو وصور المحتجين في بغداد متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن مقطع فيديو لمرأة عراقية فقيرة وخرساء توزع مناديل مجانا على الجرحى مثّل أيقونة على وسائل التواصل الاجتماعي.

بغداد- انتشر على نطاق واسع مقطع فيديو لسيدة عراقية خرساء اعتادت بيع المناديل الورقية في ساحة التحرير، لكنها تظهر في مقطع الفيديو توزع هذه المناديل مجانا على المتظاهرين الذين تعرضوا للغاز المسيل للدموع لتضميد جراحهم ومسح وجوههم.

وبدت تعابير الخوف على أبناء العراق السليب المنهوب من قبل أحزاب السلطة التبعية ظاهرة على وجوههم، وفق معلقين. وأكد معلقون تأثرهم الشديد بمقطع الفيديو وكتب مغرد:

abdu_zi@

أبكتني بائعة المناديل البكماء، أبكتني لهفتها وهي تبحث عن المتظاهرين لتعطيهم كل ما تملك، وهو المناديل الورقية التي تبيعها يوميا لتطعم أطفالها الصغار، أتمنى لو أراها لأقبل يدها فهي أم لكل عراقي.

وانتشرت مقاطع فيديو وصور للمحتجين وهم يقفون أمام خراطيم المياه الحارة والغازات المسيلة للدموع التي استخدمتها قوات الأمن العراقية لمواجهة التظاهرات، لكن مشهد المرأة أخذ حيزا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي.

وانتشر على تويتر هاشتاغ#خرساء_العراق. وعلق كثيرون على مقطع فيديو السيدة العراقية مقارنين بينها وبين الطبقة السياسية الحاكمة في البلاد منذ عام 2003. وقال معلق على فيسبوك:

وأشار متفاعل:

Karrar05586322@

بائعة كلينكس خرساء، أحبت أن تشارك المتظاهرين، فأعطت كل ما تملك عسى أن تقيهم من الدخان.. أحبك بـقدر العراق.

وقال معلق:

JasimShaalan@

قالوا إنها خرساء.. لكنها نطقت اليوم بأجمل قصيدة لأجل العراق… أبكتني هذه الحرة.

وقالت الناشطة ذكرى نادر:

thikramohamedn1@

سيدة فقيرة وخرساء تعيش من بيع المناديل الورقية، تتبرع بمحبة بقوت يومها، لمساعدة المصابين برصاص قوات مكافحة الشعب، وكأنني أسمع صوتها في عينيها يكاد يصرخ: حيّ على العراق.

وأكد المحامي فيصل المختار:

fa_jassem@

المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.. خرساء العراق، امرأة فقيرة خرساء تبيع الكلينكس وحين شاهدت إصابات المتظاهرين وزعت ما تملك لعلاجهم. إنت غيورة وكريمة.

واعتبرت عراقية على فيسوك:

وأجمع معلقون على أن هذه التضحية المتواضعة تعكس الدور النضالي والإنساني للمرأة العراقية في التظاهرات الوطنية ومساندتها لمطالب المتظاهرين في سبيل نهضة البلاد والقضاء على الفساد المحمي من القانون.

وأكدوا أن المناديل الورقية التي وزعتها هذه المرأة لا تشكل قوة مادية في التأثير على مجرى الأحداث، لكن بالتأكيد كانت لها أهمية معنوية كبيرة في نفوس المتظاهرين الذين أثنوا على حضورها ووثقوا نضالها بصورة ستبقى خالدة في تاريخ العراق الحديث.

يذكر أن المواجهات تسببت في سقوط أربعة قتلى في بغداد وخامس في محافظة ذي قار (جنوب)، إضافة إلى عشرات الجرحى، وفق مفوضية حقوق الإنسان.

19