خرق الهدنة في شرق أوكرانيا يرفع التوتر بين الناتو وروسيا

الاثنين 2015/03/23
فيليب بريدلاف يدعو الغرب إلى بحث استخدام جميع الوسائل لمساعدة أوكرانيا

بروكسل - طالب القائد العام لقوات حلف شمال الأطلسي الجنرال فيليب بريدلاف الغرب باستخدام جميع الوسائل لمساعدة الحكومة الأوكرانية في حربها ضد الانفصاليين الموالين لروسيا، حسب وكالات الأنباء.

ورد بريدلاف خلال مؤتمر صحفي عقد الأحد في بروكسل على سؤال عما إذاكان يؤيد إرسال أسلحة دفاعية إلى أوكرانيا قائلا “ما نراه هو استخدام للوسائل الدبلوماسية والمخابراتية والعسكرية والاقتصادية ضد روسيا.”

وتأتي دعوة قائد الناتو فيما رصدت تقارير خرقا واضحا للهدنة المبرمة بين طرفي الصراع في شرق أوكرانيا، حيث جرى تبادل القصف المدفعي في المنطقة القريبة من مطار دونيتسك الواقع تحت سيطرة الانفصاليين بعد أشهر من المعارك العنيفة مع الجيش الحكومي.

ويسير الجنرال فيليب بريدلاف في مقدمة مؤيدي إمداد من وصلوا إلى السلطة بكييف في فبراير العام الماضي بالأسلحة لكي يواصلوا حربهم على الانفصاليين، ما اعتبرته موسكو محاولة لتأجيج التوتر الذي لم ينته في حقيقة الأمر منذ اندلاع الأزمة الأوكرانية.

ويبدو أن دعواته لإرسال إمدادات أسلحة إلى أوكرانيا بدأت تزعج الأوروبيين حتى أن العديد من المصادر الغربية اقترحت “وقف قائد قوات الناتو في أوروبا عند حده”، بينما يقول شق آخر إن قائد قوات الناتو في أوروبا وغيره من الصقور الأميركيين يعملون على تأجيج “الحرب".

ويستعد الناتو للقيام بمناورات عسكرية في دول البطليق أطلق عليها اسم “أتلانتيك روزولف” لمدة تسعين يوما بدءا من الشهر المقبل بهدف تبديد مخاوف دول الحلف بعد أن أرسلت الولايات المتحدة مطلع الشهر الجاري ثلاثة آلاف جندي إلى لاتفيا استعدادا لهذه التدريبات.

ويقول المحلل البريطاني كريس بامبيري إن المناورات العسكرية التي قامت بها روسيا طيلة أسبوع وانتهت السبت وشارك فيها أكثر من ثمانين ألف جندي، تعتبر ردا منطقيا على حلف شمال الأطلسي الذي يتحرش بها على خلفية الوضع المتأزم في أوكرانيا.

وخلال منتدى بروكسل السنوي العاشر، دعا الأمين العام لحلف الناتو ينس شتولتنبرغ روسيا لـ”وقف زعزعة استقرار جيرانها واحترام القواعد الدولية”، وأضاف أن “الحلف يسعى إلى تعزيز الدفاع الجماعي في مواجهة تصرفات روسيا العدوانية".

5