خروج المغرب ومصر يضاعف مسؤولية الجزائر وتونس

حسرة كبيرة لدى الجمهور الرياضي العربي مع الخروج المدوي لأفضل منتخبين عربيين سجلا أرقاما قياسية في الدور الأول وحققا العلامة الكاملة.
الاثنين 2019/07/08
خسارة مدوية

القاهرة – ترك الخروج المبكر لأهم منتخبين عربيين، المغرب ومصر، من مسابقة أمم أفريقيا العديد من التساؤلات وأثار ردود فعل متباينة حول فقدان العرب أفضل ممثلين في هذه البطولة القارية.

ومني المنتخب المغربي بخسارة قاتلة بركلات الترشيح أمام بينين الجمعة الماضي، فيما انقاد منتخب الفراعنة السبت إلى خسارة مفاجئة أمام جنوب أفريقيا 1-0.

وتفاعل الجمهور الرياضي مع الخروج المدوي لأفضل منتخبين عربيين سجلا أرقاما قياسية في الدور الأول وحققا العلامة الكاملة، بمرارة كبيرة وحسرة في النفوس عكستها تصريحات الفنيين واللاعبين وحتى المعلقين الرياضيين الذين عبر كل واحد منهم عن أسفه لخروج المغرب المدجّج بعناصره الدولية في مقابل مغادرة المنتخب المصري صاحب الأرض والجمهور للبطولة مبكرا.

أثر إيجابي

خروج من الباب الصغير
خروج من الباب الصغير

علق المدير الفني للمنتخب الجزائري جمال بلماضي على خروج المغرب، بالقول إن “الأمر هزني بشدة.. من المؤلم أن يغادر مدرب أو فريق البطولة بسبب خطأ فردي”. وأشار إلى أن “خروج الأسود مثّل جرس إنذار بالنسبة إليه وللفريق الجزائري عموما للعمل ومضاعفة الجهد خوفا من مصير مماثل لا قدر الله”.

وترك المنتخب المغربي انطباعا جيدا لدى عشاقه ومحبيه في العالم العربي رغم خروجه المبكر، لكن في بطولة دخلت مرحلة الجولات الإقصائية مثلما يقرّ بذلك المحللون، فإن النتيجة واحدة، إما الفوز والمرور وإما الخسارة ومغادرة المنافسات.

أما في مصر فإن النتيجة كانت أكثر وطأة وحدة على الجمهور الرياضي والمسؤولين، حيث أعلن الاتحاد المصري بقيادة هاني أبوريدة عن استقالة جماعية لمسؤولي الاتحاد في محاولة لامتصاص غضب الجماهير.

وقال أبوريدة الأحد إنه تقدم باستقالته من رئاسة الاتحاد المصري لكرة القدم، كما دعا أعضاء مجلس إدارة الاتحاد إلى تقديم استقالاتهم. وقال في تصريحات صحافية إن “هذا القرار يأتي كالتزام أدبي رغم أن اتحاد كرة القدم لم يقصر في شيء تجاه المنتخب الوطني وقدم له كل الدعم المادي والمعنوي على الوجه الأكمل”. وعن مصير الجهاز الفني والإداري للفريق، أكد أنه مقال بالكامل بعد أن خيّب آمال جماهير الكرة المصرية والمسؤولين عنها رغم تلبية كافة مطالبه.

وعلق نجم الزمالك والأهلي السابق رضا عبدالعال على القرار بالقول، إن “قرار الاستقالة جاء متأخرا جدا وكان يجب عليهم الاستقالة عقب الخروج الباهت من بطولة كأس العالم والتي أقيمت في روسيا العام الماضي”.

ودعا عبدالعال إلى ضرورة “تغيير نظام انتخابات الجمعية العمومية لاتحاد الكرة المصري ليكون مقتصرا على أندية الدوري الممتاز والممتاز (ب) فقط لكي تكون انتخابات قوية ومفيدة”.

انتقادات محلية

خيبة أمل كبيرة
خيبة أمل كبيرة

ووجهت الصحف المصرية الأحد سهام نقدها بالتعليقات للإقصاء المبكر لمنتخبها من الدور ثمن النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية في كرة القدم المقامة على أرضه، متحدثة عن خيبة أمل الملايين من المشجعين و”أخطاء كارثية” أدت إلى السقوط المدوي. وعنونت صحيفة “الأخبار”، “منتخبنا يخذل الملايين ويودع أمم أفريقيا”.

ورأت صحيفة “الأهرام” أن ما حصل كان “واحدة من أكبر مفاجآت الكان (بطولة أمم أفريقيا) 2019”، وأن كرة القدم المصرية دفعت “نتيجة أخطاء الجهاز الفني التي بدأت من اختياراته لقائمة المنتخب ودخوله البطولة بلاعبين دون المستوى الدولي”.

ورغم الخروج غير المتوقع للمنتخبين العربيين بشهادة جميع المحللين والنقاد لجهة ما يحظيان به من لاعبين مميزين قادرين على الذهاب بعيدا في هذه البطولة، إلا أن آمال العرب تظل معلقة على الجزائر وتونس لرفع الراية العربية في هذه المسابقة.

22