خسائر ضخمة لأريفا الفرنسية للصناعات النووية

الخميس 2015/03/05
خسائر الشركة بلغت 4.8 مليار دولار

باريس - أكدت شركة أريفا الفرنسية، أحد عمالقة الصناعة النووية في العالم الأربعاء، أن خسائرها بلغت 4.8 مليار دولار في سنة 2014، معلنة عن خطة للاقتصاد في النفقات من مليار دولار بحلول 2017.

وكشفت أريفا عن المرحلة الأولى من خطة العلاج التي تتضمن بيع أصول وإعادة تركيز أنشطتها. وقال المدير العام لأريفا فيليب كنوش إن المجموعة التي يعمل فيها 45340 شخصا، ثلثاهم في فرنسا، لا تستبعد إلغاء وظائف.

وقال خلال مؤتمر صحافي أعلن فيه نتائح المجموعة التي تملك الدولة 87 بالمئة منها “في حال كان هناك صرف من الخدمة سنفعل كل ما هو ممــكن لأن يجري ذلك على أساس طوعي”.

وقالت وزيرة البيئة سيغولان روايال إنه من غير المتوقع من حيث المبدأ أن يتم صرف موظفين، والمطروح هو “ترك العمل بصورة طوعية أو مبكرة”. وهو ما اكده وزير الاقتصاد ايمانويل ماكرون مساء الثلاثاء.

وقالت المجموعة إنها تعتزم توفير مليار دولار بحلول 2017، عبر البحث عن مصادر جديدة للمشتريات وتحسين الإنتاجية بشكل كبير والتوزيع الجغرافي.

وتأمل الشركة في أن تعود خلال ثلاث سنوات إلى مستوى مشابه لمنافساتها العالميات. وهي أعلنت عن خفض استثماراتها وعن برنامج لبيع أصول بأكثر من 450 مليون يورو في أكتوبر الماضي.

ولا يستبعد التقارب مع شركة كهرباء فرنسا للمشاركة في المجموعة أو بعض حصصها، ولكن المفاوضات لن تجري سوى في “مرحلة لاحقة”، حسب المدير العام.

وتعود خسائر أريفا إلى صعوبات تمثلت في تأخير وارتفاع تكاليف مشاريع في فنلندا وفرنسا، وللصفقة الخاسرة لشراء شركة أورامين المنجمية الكندية في 2007، وكساد القطاع النووي منذ حادث فوكوشيما في 2011 في اليابان، وخسائر في قطاع الطاقة المتجددة. وتعتزم الشركة في المستقبل التركيز على “صميم العمليات النووية” دون التخلي عن النموذج المتكامل الذي وعدت به مديرتها السابقة آن لوفرجون والذي يبدأ من استخراج اليورانيوم إلى معالجة النفايات النووية.

11