خسارة الأغلبية بمجلس النواب تزيد التفاف الجمهوريين حول ترامب

رغم أن بعض الجمهوريين ربما يحملون ترامب مسؤولية الخسائر التي لحقت بهم الثلاثاء، إلا أنه من المستبعد أن يتمردوا عليه خاصة في ضوء احتفاظ الحزب بالسيطرة على مجلس الشيوخ.
الجمعة 2018/11/09
ترامب لم يفقد تأثيره رغم الانتكاسة

جيمس أوليفانت

واشنطن - بفقدان السيطرة على مجلس النواب الأميركي أصبح لدى الحزب الجمهوري هيئة برلمانية في الكونغرس ممن يميلون بدرجة أكبر للسياسات المحافظة ليزداد بذلك ارتباط الحزب بالرئيس دونالد ترامب ويصبح أكثر توحدا حول برنامجه المتشدد.

ورغم أن بعض المعتدلين من الجمهوريين الذين حافظوا على عضويتهم في مجلس النواب قد يعتبرون النتيجة إدانة لإستراتيجية ترامب التي قامت على التركيز بلا هوادة على الهجرة غير الشرعية في المرحلة الأخيرة من حملة الدعاية الانتخابية، فلن يمثل هؤلاء سوى قلة صغيرة.

وكان الكثير من الجمهوريين الذين خسروا في انتخابات التجديد النصفي من المعتدلين من سكان الضواحي الذين حاولوا أن ينأوا بأنفسهم بعض الشيء عن ترامب وخطابه السياسي لكنهم خسروا رغم ذلك. وبذلك تتبقى مجموعة أقل عددا يهيمن عليها محافظون من مناطق ريفية يحظى ترامب في دوائرهم الانتخابية بتأييد ساحق.

باختصار سيظل ترامب كما هو. ورغم أن بعض الجمهوريين ربما يحملونه مسؤولية الخسائر التي لحقت بهم الثلاثاء فمن المستبعد أن يتمردوا عليه خاصة في ضوء احتفاظ الحزب بالسيطرة على مجلس الشيوخ.

وقال النائب توم كول إن الهيئة البرلمانية للجمهوريين في مجلس النواب كانت على الدوام من المحافظين وستظل كذلك بعد انتخابات التجديد النصفي. وأضاف في مكالمة هاتفية مع رويترز “لا شيء سيتم إقراره إلا إذا نال موافقة مجلس شيوخ أميركي محافظ جدا ورئيس محافظ جدا”.

وخلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض الأربعاء خطا ترامب خطوة غير معتادة بانتقاد الجمهوريين الذين خسروا في الانتخابات وقال إنهم لو تبنوا سياساته بدرجة أكبر لكانوا قد احتفظوا بمقاعدهم. وكان ذلك تحذيرا جليا لمن بقوا في الكونغرس للاصطفاف وراء الرئيس. ولم يبد الرئيس استعدادا يذكر خلال العاميين الماضيين لتغيير أسلوبه وانتهاج نهج استرضائي. وهو يدرك أنه لا يزال بلا شك صاحب أكبر شعبية في حزبه.

والآن سيبدأ ترامب مسيرته لإعادة انتخابه بكل جدية حيث سيبذل كل جهد ممكن لشحذ همم قاعدة أنصاره المتحمسين له. وهذا يعني أن ترامب سيدافع على الأرجح في مواجهة معارضة ديمقراطية أكبر عن برنامجه القائم على شعار “أميركا أولا” والذي يمنح الأولوية لقضايا ساخنة مثل الهجرة غير الشرعية والحماية التجارية.

وهذا بدوره سيعجل بسعيه لإعادة تشكيل الحزب الذي استمر لعشرات السنين قائما على الاتجاهات المحافظة في السياسات المالية والاجتماعية والضمان الاجتماعي. فعلى سبيل المثال لن يكف ترامب عن إثارة قضية بناء جدار على امتداد الحدود الأميركية لمجرد إدراكه أن الديمقراطيين في مجلس النواب لن يوافقوا على تمويله. بل ربما يجد أن وجود الديمقراطيين في مجلس النواب ذو فاعلية أكبر كذريعة في هذا الأمر.

وقال جيسون مكغراث خبير استطلاعات آراء الديمقراطيين في شيكاغو “سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب تعني أنه إذا أراد الرئيس إنجاز شيء فسيضطر للتعاون مع الطرف الآخر”. وأضاف “لم يبد أي استعداد لذلك، لكن سيكون من المهم معرفة ما إذا كانت تلك لحظة يريد فيها أن يمارس الحكم لا مجرد تسجيل النقاط”.

وحث ترامب الديمقراطيين أمام وسائل الإعلام على اقتراح تشريعات في قضايا مثل البرنامج الوطني للبنية التحتية وخفض أسعار الأدوية.

ويبدو للتحول الذي شهده الكونغرس مغزاه في الأمد البعيد بالنسبة للجمهوريين في الدوائر التي انقلبت إلى الجانب الديمقراطي الثلاثاء، كما أنه يتيح للديمقراطيين فرصة لتعزيز المكاسب التي تحققت في الضواحي التي كانت تتبع الجمهوريين وتعد مستويات التعليم والدخل فيها أعلى من المتوسط العام على مستوى البلاد والتي ترسخت فيها الشكوك في عهد ترامب.

ومن المؤكد تقريبا أن هذا الاتجاه سيستمر إذا مهد تقلص الهيئة البرلمانية الجمهورية السبيل أمام زيادة الولاء لترامب.

ففي مجلس الشيوخ حل جمهوريون محافظون محل ديمقراطيين من تيار الوسط أمثال جو دونيلي في إنديانا، وكلير مكاسكيل في ميزوري، وهايدي هايتكامب في نورث داكوتا، وربما ينسبون للرئيس الفضل في انتصاراتهم. فقد قال ترامب “حققنا نجاحا هائلا في مجلس الشيوخ”.

وعلاوة على ذلك فإن أشد منتقدي ترامب بين الجمهوريين في مجلس الشيوخ وهما بوب كوركر وجيف فليك سيتقاعدان. كما سيتقاعد بول رايان رئيس مجلس النواب الجمهوري الذي اختلف في بعض الأحيان مع نبرة الرئيس إن لم يكن مع سياساته.

كل هذا يجعل من ترامب قوة أكثر هيمنة في الحزب من أي وقت مضى خلال العامين الأخيرين.كما يمكن لترامب الذي بذل جهدا كبيرا في الدعاية الانتخابية في الولايات الزراعية أن يشير إلى ما تحقق من انتصارات في مجلس الشيوخ باعتبارها أدلة على أن بوسعه حفز الناخبين على الإدلاء بأصواتهم.

7