خصومة شخصية أودت بالحارس الشخصي للعاهل السعودي

اللواء الفغم حصل على لقب أفضل حارس شخصي على مستوى العالم من قبل منظمة الأكاديمية العالمية.
الاثنين 2019/09/30
مقتل الجاني

الرياض - أُعلن الأحد في السعودية عن مقتل الحارس الشخصي للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في حادثة إطلاق نار إثر خلاف شخصي بين القتيل وأحد معارفه.

وقالت وكالة الأنباء السعودية، نقلا عن بيان أمني للشرطة، إنّ اللواء عبدالعزيز الفغم كان في زيارة لصديقه تركي بن عبدالعزيز السبتي بمنزله بحي الشاطئ بمحافظة جدة ليل السبت الأحد، حين دخل عليهما صديق لهما يدعى ممدوح بن مشعل آل علي، وأثناء الحديث تطور النقاش بين الفغم وآل علي، فخرج الأخير من المنزل، وعاد وبحوزته سلاح ناري وأطلق النار على اللواء عبدالعزيز الفغم، ما أدى إلى إصابته واثنين من الموجودين في المنزل، هما شقيق صاحب المنزل وأحد العاملين من الجنسية الفلبينية.

وأوضح البيان أن الجاني تحصن في موقع، وبادر قوات الأمن بإطلاق النار رافضا الاستسلام، مما اقتضى التعامل معه وأسفر ذلك عن مقتله.

وذكر البيان أن الفغم توفي بعد نقله للمستشفى جراء إصابته برصاص الجاني. كما أصيب خمسة من رجال الأمن بسبب إطلاق النار العشوائي من قبل الجاني.

ومن جهتها أشارت وسائل إعلام سعودية إلى أنّ القتيل كان أيضا حارسا شخصيا للعاهل السعودي السابق الملك عبدالله بن عبدالعزيز المتوفّى سنة 2015.

كما ذكرت أنّ الملك سلمان أصدر في منتصف عام 2017 أمرا ملكيا بترقية عبدالعزيز الفغم، بصفة استثنائية، إلى رتبة لواء.

ووصفت صحيفة عكاظ المحلّية الفغم بأنه أشهر حارس ملكي في العصر الحديث، ونسبت تلك التسمية إلى إعلام غربي، كما أشارت إلى أنه حصل على لقب أفضل حارس شخصي على مستوى العالم من قبل منظمة الأكاديمية العالمية. كما وصفته بأنه كان ” ظلّا ملازما للرجل الأول في الدولة الملك سلمان بن عبدالعزيز”. كما قالت الصحيفة ذاتها إن عبدالعزيز الفغم “قاد مسيرة والده اللواء بداح، الذي عمل مرافقا شخصيا للملك عبدالله بن عبدالعزيز لثلاثة عقود، ليظهر ابنه عبدالعزيز ويكمل مسيرة أبيه في حراسة الملوك”.

كما أشارت وسائل إعلام سعودية إلى أنّ اللواء الفغم خريج الكلية العسكرية للملك خالد بالسعودية، وتنقل في العمل من الحرس الوطني السعودي إلى الحرس الملكي قبل أن يصبح الحارس الشخصي للملك سلمان وقائد قوة الحرس الخاص.

3