خطأ أمني أميركي سمح بهجوم بنغازي

الجمعة 2014/01/17
كان من الممكن تفادي الهجمات في بنغازي

واشنطن- أفاد تقرير لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأميركي أول أمس الأربعاء، بأن هجوم الحادي عشر من سبتمبر 2012 على القنصلية الأميركية في بنغازي بليبيا كان من الممكن تفاديه.

وقد أسفر الهجوم عن مقتل السفير الأميركي وثلاثة أميركيين آخرين وأدى إلى احتجاجات عنيفة من قبل الجمهوريين المعارضين لطريقة تعامل حكومة الرئيس الأميركي باراك أوباما مع الهجوم وما تلاه من أحداث.

وأشار التقرير إلى فشل وزارة الخارجية في زيادة الأمن لمواجهة الأخطار في ليبيا، وعدم تبادل المعلومات بين وكالة المخابرات المركزية والوكالات الأمنية الأخرى. وخلص معظم أعضاء اللجنة إلى أن :”الهجمات الإرهابية ضد المواطنين الأميركيين بالمبنى المؤقت للبعثة الأميركية والملحق الخاص به في بنغازي بليبيا يومي الحادي عشر والثاني عشر من سبتمبر 2012، كان من المحتمل تفاديهما، وذلك بناءً على القصور المعروف في النواحي الأمنية في مقر البعثة الأميركية والتحذيرات الاستراتيجية الهامة (على الرغم من كونها غير تكتيكية) من قبل أجهزة الاستخبارات حول تدهور الوضع الأمني في بني غازي”.

2