"خطأ إملائي" يطيح برئيس هيئة الاستعلامات في مصر

الأربعاء 2013/12/18
الخطأ سبب الحرج للحكومة المصرية

القاهرة -قدم رئيس الهيئة العامة للاستعلامات في مصر، الأربعاء، استقالته من منصبه بعد يوم من الاعتذار عن خطأ هجائي ظهر في خلفية مؤتمر صحفي لرئيس لجنة تعديل الدستور المصري.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن السفير أمجد عبدالغفار تقدم يوم الثلاثاء باعتذار إلى رئيس الجمهورية عن عدم الاستمرار في منصبه دون إبداء أسباب.

لكن الهيئة اعتذرت الثلاثاء عن خلفية ظهرت في مؤتمر صحفي لرئيس لجنة تعديل الدستور عمرو موسى واحتوت على خطأ هجائي في كلمة "المصريين" وحملت صورا لأجانب بدلا من مصريين مما سبب الحرج للحكومة التي تسعى لحشد التأييد لوثيقة الدستور الجديدة.

ومشروع الدستور الذي سيطرح للاستفتاء يومي 14 و15 يناير نقطة مهمة على خارطة الانتقال السياسي التي وضعها الجيش بعدما عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي في يوليو الماضي في أعقاب احتجاجات شعبية حاشدة.

ووضعت الخلفية في مؤتمر مهم يوم الأحد للترويج للدستور. وجاء هجاء "مصريين" بالعربية خاطئا فكتبت الكلمة "مصرين" كما كشف بحث على محرك البحث "غوغل" أن صور ثلاثة أشخاص من الخمسة في الخلفية كانت لأجانب.

وقالت الهيئة في بيان الثلاثاء "تقدم الهيئة العامة للاستعلامات اعتذارها رسميا على ما جاء بالخلفية التي ظهرت في المؤتمر الصحفي للسيد عمرو موسى وأعضاء لجنة الخمسين".

وأضافت أن الخلفية قدمت قبل ساعات من بدء المؤتمر وتبرعت بها إحدى الجمعيات الأهلية التي تقوم بالدعاية للدستور.

وقالت الهيئة إن الخطأ لم يكن مقصودا وإنها أصدرت تعليمات بإجراء تحقيق للوقوف على ملابسات تلك الواقعة.

1