خطاب أبيدجان ميثاق من أجل أفريقيا القرن الـ21

الأربعاء 2014/02/26

يحمل نص الخطاب الذي ألقاه جلالة الملك بأبيدجان أمام رجال الأعمال الإيفواريين والمغاربة رؤية غير مسبوقة وفريدة، حول التنمية الاقتصادية بأفريقيا. خطاب يشمل كافة سمات الخطاب المؤسس. الرؤية والآفاق، الكثافة والملموس، الاستشراف والقدرة على العمل الاستراتيجي. فالقول، في الوقت الراهن، للقادة الأفارقة بأن زمن “هيمنة السياسي” قد توارى، وأنه وحدها المبادرات الدبلوماسية المدعمة بمقاربة اقتصادية حقيقية لديها فرص النجاح، هي رؤية في الوقت ذاته براغماتية وجريئة.

وسيظل خطاب الملك بأبيدجان، بكل تأكيد خطابا تاريخيا، ألقاه قائد أفريقي مشبع بثقافة القارة، قريب من عامة الناس في معيشهم اليومي، ومنصت للتطلعات المشروعة للأجيال الجديدة، ولا يمكنه إلا أن يندرج ضمن الواقع الملموس للحياة اليومية للأفارقة.

كما أن الفعالية والفاعلية والمصداقية تشكل المرتكزات التي ستمكن مستقبلا من بلورة أية سياسة تعاون. فنحن لم نعد في مرحلة الشعارات المتقادمة ولا احتفاء مبالغ فيه وضار بالجوار أو أخوة عقيمة. فأفريقيا تستحق من الآن فصاعدا أفضل من هذا.

فالقيمة التي تخلقها القارة يتعين أن تبقى بالدرجة الأولى بأفريقيا، يستفيد منها الأفارقة أولا. فهذه المقاربة التي كان ينظر إليها في الماضي كخطاب منغلق، يعبر عن فشل اقتصادي، أصبحت في الوقت الراهن دعوة رسمية لرفع وتيرة التعاون جنوب-جنوب لترقى إلى مستوى تعاون ثلاثي الأطراف يرتكز على التجربة التي اكتسبتها البلدان الأفريقية الأكثر تقدما.

وحدها هذه المقاربة قادرة، اليوم، على إخراج أفريقيا من منطق التقسيم والفضاءات المحمية ونزعات التفوق النيوكولونيالية الموروثة والعلاقات التاريخية المشبوهة.

ليس هناك ميدان مكتسب بشكل مسبق، ولا أي فضاء محمي، وحده التعاون الذكي والجريء ينتصر، يحقق الربح لجميع الأطراف. التعاون الذي يقصي الرؤية الاختزالية، التي تتجسد، بشكل مقصود، في رؤية مهينة تقسم أفريقيا إلى بلدان صغيرة وأخرى كبيرة. ليس هناك بلد كبير أو صغير، كما أنه ليس هناك مشروع كبير وآخر صغير. هناك ببساطة مشاريع تخدم المواطنين.

فعندما أكد الملك محمد السادس أن “أفريقيا مطالبة اليوم بأن تضع ثقتها في أفريقيا”، فإنه يوجه الدعوة إلى تجاوز أي شعور بالدونية وسوء التقدير الذاتي. فالعاهل المغربي يدعو أفريقيا إلى الثقة في أبنائها وقواتها الحية ومواردها، والقطيعة مع ما تبقى من ذهنية الخاضع للاستعمار. فعديدة هي المرات التي أطلقت فيها الدعوات إلى التحرر، لكن قليلة هي المرات أو نادرة التي تم التعامل معها بعقلانية بناءة كهذه وبإرادة عملية بهذا الحجم.

إن أفريقيا ليست بحاجة إلى مساعدة، فذلك يعد جزءا من الماضي. فهي، بالأحرى في حاجة، وهذه هي مقاربة الملك محمد السادس، إلى شراكات بناءة قائمة على مبدأ المساواة وتضافر الجهود والموارد التي ستمكن كل طرف من تحقيق الربح، ومشاريع ستتحدى على أرض الواقع، صعوبات الحياة والتخلف والهشاشة والفقر.

فأفريقيا تتوفر على مؤهلات وتزخر بإمكانيات. ولكي تتقدم ينبغي لها أن تتخلص من إكراهات الماضي والتطلع إلى المستقبل بعزم وتفاؤل.

وبالنسبة إلى الذين يبحثون عن بلوغ القمة والمجد ومستقبل ممكن، فإن الخطاب الملكي يأتي بهذه الفكرة المثيرة للحماس: “إذا كان القرن الماضي بمثابة قرن الانعتاق من الاستعمار بالنسبة إلى الدول الأفريقية، فإن القرن الحادي والعشرين ينبغي أن يكون قرن انتصار الشعوب على آفات التخلف والفقر والإقصاء”.

فهذه المقاربة ليست دعوة إلى الحلم بغد مشرق، وإنما يمكنها أن تكون اليوم واقعا، إذا تم تحرير العمل فورا. فالعمل هو الكلمة المفتاح لهذه المقاربة وشرط لا غنى عنه من أجل النجاح. كيف يمكن جعل العولمة قوة إيجابية بالنسبة إلى أفريقيا؟، الجواب يوجد في خطاب الملك محمد السادس ويظهر كواجب جماعي. إنه يمر عبر التنمية الاقتصادية، والتجارة والاندماج الإقليمي. في هذا المجال، بالفعل، فإن المغرب، باعتباره رائدا في مخططات التعاون ثلاثي الأطراف، يحظى بالمصداقية ولديه رأسمال ثقة لدى شركائه، وهو مستعد ليكون في خدمة هذه المقاربة الأفريقية.

إن المكافحة الجادة للتشاؤم الأفريقي الذي يعد بمثابة جرح حقيقي يعصف بأفريقيا، والتغلب عليه، لا يمكن أن يتم إلا إذا حررت الطاقات وأدمجت المؤهلات وانتظمت القوى الحية الأفريقية في شبكات منتجة.

وهكذا، يحمل العاهل المغربي حلما أفريقيا نبيلا وعميقا، لم يتزحزح قيد أنملة منذ بداية عهده. وقد أضحى هذا الحلم يغذي بالنسبة إلى القارة الأفريقية خيالا واسعا وإبداعا غير محدود. ولعل أكثر ما يثير الانتباه في هذه المقاربة هو أنها تظل مقاربة براغماتية تتحرك في إطار الممكن وتتحلى بأكبر قدر من الجرأة.

يقول الملك محمد السادس متوجها بالحديث إلى الأفارقة في دعوة كريمة ومتوهجة.."لكم أن تتخيلوا قارتنا وقد تخلصت من أعبائها".

7