خطاب نتنياهو سيدمر نسيج العلاقة الأميركية الإسرائيلية

الأحد 2015/03/01
اتساع هوة المواقف بين أميركا وإسرائيل فيما يتعلق بالمحادثات الإيرانية

واشنطن- مع تدهور العلاقات بين الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بسبب الخطاب الذي سيلقيه نتنياهو أمام الكونغرس واقتراب المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق نووي مع ايران كثرت المؤشرات على أن هذا التدهور قد يلحق الضرر بالتحالف الأوسع بين البلدين.

وقد حدث بالفعل بعض الفتور في العلاقة القوية تاريخيا بين البلدين مع تراجع العلاقات الشخصية بين الزعيمين واتساع هوة المواقف فيما يتعلق بالمحادثات الايرانية التي تخشى اسرائيل أن تسمح لطهران بتطوير سلاح نووي.

وكان المسؤولون الأميركيون استشاطوا غضبا بسبب ما اعتبروه إهانة من جانب نتنياهو بسبب دبلوماسية أوباما فيما يتعلق بايران قبل انتهاء مهلة التوصل لاتفاق نووي في نهاية مارس.

ويصر المسؤولون الاسرائيليون وأنصارهم من المتشددين في الولايات المتحدة على الدفاع عن حق نتنياهو في تصدر المشهد في واشنطن الثلاثاء كي يطلق جرس الانذار بشأن الاتفاق المتوقع.

ويقول المسؤولون الأميركيون والاسرائيليون إن مجالات التعاون الرئيسية من مكافحة الارهاب إلى المخابرات والأمن الالكتروني لم ولن تتأثر.

غير أن الصدع الذي يبدو أنه الأسوأ من نوعه بين البلدين منذ عشرات السنين بسبب طبيعته الحزبية قد يكون له أثر ملموس في بعض المجالات ما يجعل من الصعب على اسرائيل أن تنقل مخاوفها مباشرة لكبار المسؤولين الأميركيين على سبيل المثال.

وقال مسؤول أميركي سابق "من المؤكد أن أوباما سيرد عندما يتصل نتنياهو بالبيت الابيض. لكن ما مدى السرعة التي سيستجيب بها؟".

إسرائيل تخشى أن يُسمح لطهران بتطوير سلاحها النووي

وفي الشهر الماضي بلغ الأمر بالمسؤولين الأميركيين اتهام الحكومة الاسرائيلية بتسريب معلومات لوسائل الاعلام الاسرائيلية لتقويض المفاوضات مع ايران وخطوا خطوة غير معتادة عندما حدوا من تبادل التفاصيل الحساسة عن المحادثات مع اسرائيل.

ومن المحتمل أن تكون لهذا الصدع في العلاقات آثار بعيدة المدى لأنه يمثل خروجا على عرف اسرائيلي قديم يقضي بالعمل على تحقيق التوازن في العلاقات مع الجمهوريين والديمقراطيين.

وقال مسؤول أميركي إن الطابع السياسي لزيارة نتنياهو يهدد الروابط التي تؤكد متانة العلاقة رغم أنه قال إن الاهتمام بالحفاظ على قوة التحالف اهتمام مشترك.وأبدى مسؤولون حاليون وسابقون من الجانبين وأعضاء في الكونغرس وخبراء مستقلون قلقهم بشأن الأثر الأوسع على العلاقات.

وفي الوقت نفسه يشير كثيرون منهم إلى أن تاريخ العلاقات بين البلدين يؤكد القدرة على عزل النزاعات الدبلوماسية من أجل الحفاظ على التعاون في المجالات ذات الاولوية للجانبين.

ويرى مساعدو أوباما في ابرام اتفاق نووي مع ايران انجازا كبيرا محتملا في السياسة الخارجية وهو مجال لم يحقق فيه أوباما انجازات رئيسية. وثمة وسائل يمكن لأوباما أن يجعل استياءه محسوسا من خلالها في العامين الأخيرين من رئاسته.فمنذ فترة طويلة يشعر الاسرائيليون بالقلق لإمكانية ألا تحمي واشنطن اسرائيل في الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية.

وسلم مسؤول اسرائيلي بأن هذا الاحتمال أصبح الآن أكثر إزعاجا في الوقت الذي يتزايد فيه لجوء الفلسطينيين للمحافل الدولية مثل المحكمة الجنائية الدولية لطرح شكاواهم من اسرائيل وفي الوقت الذي بدأ فيه الاوروبيون يفقدون صبرهم على اسرائيل بسبب سياسة الاستيطان في الاراضي المحتلة.

كذلك لدى أوباما خيار محاولة استئناف مساعي السلام في الشرق الاوسط وممارسة مزيد من الضغوط على اسرائيل من أجل تقديم مزيد من التنازلات للفلسطينيين.

وربما يتوقف مثل هذا التحرك على نتيجة الانتخابات الاسرائيلية التي تجري في 17 مارس ويتوقع أن يواجه فيها نتنياهو تحديا قويا من تيار يسار الوسط.

سوزان رايس استخدمت لهجة قوية في وصف خطاب نتنياهو بأنه مدمر

ومن المتوقع ان يستغل نتنياهو خطابه أمام الكونغرس في حث أعضائه على إقرار عقوبات جديدة على ايران رغم اصرار أوباما على أن مثل هذا التشريع قد يخرب المحادثات النووية وأنه سيستخدم حقه في نقض هذه العقوبات.

وقد أثار هذا الأمر خلافا نادرا بين حكومته وبعض أعضاء الكونغرس من الديمقراطيين. ويعتزم أكثر من 20 عضوا من أعضاء الكونغرس الديمقراطيين مقاطعة الخطاب وفقا لتقديرات غير رسمية.

واستخدمت سوزان رايس مستشارة أوباما للأمن القومي لهجة قوية غير معتادة عندما وصفت الخلاف الحزبي السياسي الناتج عن خطاب نتنياهو بأنه "مدمر لنسيج العلاقة" مع اسرائيل.

وقال جيريمي بن آمي رئيس جماعة جيه ستريت الليبرالية المؤيدة لاسرائيل والتي تؤيد سياسة أوباما فيما يتعلق بايران "ما يفعله رئيس الوزراء ببساطة أمر فاضح جدا لدرجة أن له أثرا أطول أجلا على تلك العلاقة الجوهرية."

وظل نتنياهو على موقفه المتحدي، وسيلقي كلمة أمام منظمة ايباك المؤيدة لاسرائيل الاثنين. ومع ذلك فمن المتوقع أن يسعى للحيلولة دون تصاعد الخلاف.

ولا أحد يصدق أن إدارة أوباما ستتخلى عن اسرائيل إذا نشب صراع عسكري جديد مع حركة حماس في قطاع غزة أو مع حزب الله في لبنان.وقال آرون دافيد ميلر المفاوض السابق للادارات الديمقراطية والجمهورية في الشرق الاوسط "يجب ألا ننسى أن الولايات المتحدة تحتاج إلى كل صديق من أصدقائها في الشرق الاوسط."

1