خطاب نصرالله يكشف مدى تضايق إيران

الاثنين 2015/04/20

ما علاقة “حزب الله” باليمن وما سر اهتمامه به؟ هل يكفي أن تكون إيران متضايقة من السياسة السعودية في اليمن كي يشنّ الحزب هجوما بعد الهجوم عليها، غير آبه بالعلاقة التاريخية التي تربط لبنان واللبنانيين بالمملكة؟

باستثناء مزيد من التصعيد مع المملكة العربية السعودية، ليس هناك، في العمق، أي جديد في الكلام الأخير للسيّد حسن نصرالله الأمين العام لـ“حزب الله” في لبنان عن اليمن. ملخص الخطاب، أنّ هناك هجوما على المملكة العربية السعودية تجاوز ما ورد في الخطابات السابقة وذلك بتركيز نصرالله على الملك عبدالعزيز بن سعود الذي أسّس المملكة، إضافة إلى الاستفاضة بمهاجمة الفكر الوهابي من منطلق أنّه في أساس الفكر الداعشي. وهذا غير صحيح إطلاقا، خصوصا إذا أخذنا في الاعتبار العداء الذي تكنّه المملكة لكلّ التنظيمات المتطرّفة، على رأسها “داعش”. السعودية شريكة في الحرب على “داعش”، كما سبق لها أن تصدّت منذ أيام الملك عبدالعزيز لكلّ الظواهر التي تتسم بالتطرف. هل من يتذكّر معركة عبدالعزيز مع “الإخوان” في السبلة؟

يبقى أن هناك جانبا مفيدا في خطاب نصرالله. تكشف لهجة الخطاب مدى التضايق الإيراني من “عاصفة الحزم” التي تقودها السعودية في اليمن بمشاركة عربية وإسلامية ودولية بهدف واضح. يتمثّل هذا الهدف في العودة إلى الخيار السياسي والحوار في ظروف طبيعية. تعني الظروف الطبيعية ألا يفرض طرف مرتبط بإيران شروطه على الآخرين بقوّة السلاح، بحجة وجود شيء اسمه “الشرعية الثورية”.

أدّت “عاصفة الحزم” الجانب الأساسي المطلوب منها يمنيا وذلك بكبحها الانطلاقة الإيرانية في اليمن. هذه الانطلاقة الإيرانية بلغت عدن، وكان يمكن أن تبلغ كلّ الجنوب بعدما حصل الحوثيون، أي “أنصار الله” على دعم واضح من القوى العسكرية التي لا تزال موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

ما قد يكون ضايق إيران أكثر من ذلك بكثير، أن “عاصفة الحزم”، التي هي أيضا عاصفة العزم العربي، أظهرت أنّ هناك قوّة عربية على استعداد للمبادرة بدل التفرّج على التمدّد الإيراني في كلّ الاتجاهات. لم يعد ممكنا الاستهانة بهذه القوّة القادرة على القيام بنحو مئة طلعة جوّية يومية، بل أكثر من ذلك.

يعبّر حسن نصرالله عن التضايق الإيراني من وجود مثل هذه القوّة من جهة، والاستفاقة العربية من جهة أخرى. كان مفترضا بالعرب أن يبقوا نياما، كي يرتاح الأمين العام لـ“حزب الله”، وكي يفرض النظام الإيراني شروطه على جيرانه العرب بدءا بالبحرين وصولا إلى اليمن، مرورا بالعراق وسوريا ولبنان.

تبدو “عاصفة الحزم” تعبيرا عن امتلاك العرب القدرة على المقاومة، ورغبتهم في التصدي للمشروع التوسّعي الإيراني. هذا ما يجعل نصرالله يذهب بعيدا، بل بعيدا جدّا، في الحملة التي يشنّها على المملكة العربية السعودية بشكل خاص، وعلى الدول العربية المشاركة في “عاصفة الحزم” بشكل عام.

في النهاية، لا يعرف الأمين العام لـ“حزب الله” الكثير عن اليمن وتعقيداته، وذلك على الرغم من أن العلاقة القائمة بين حزبه والحوثيين قديمة جدا وعمرها يزيد على خمسة عشر عاما. ليس سرّا أن الفضائية التابعة للحوثيين، واسمها “المسيرة”، تبث من منطقة نفوذ “حزب الله” في بيروت، وليس من مكان آخر. هذا شيء والغوص في التفاصيل اليمنية شيء آخر. في الواقع، دخول اليمن، وإن بأعداد قليلة من الخبراء، شيء والخروج منه شيء آخر.

لا يزال الموضوع اليمني في بدايته، لكنّ ما يخشاه حسن نصرالله ومن خلفه إيران، أن يكون اليمن بداية وليس نهاية كما تتمنّى طهران. إنها بداية لتفكير عربي جديد في كيفية التعاطي مع الأزمات القائمة في العراق وسوريا ولبنان. بكلام أوضح، تخشى إيران أن يصبح الموقف العربي مختلفا في العراق وسوريا ولبنان.

الملفت أنّ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، حاول في واشنطن الكلام عن السيادة العراقية موجّها انتقادات، وإن بحياء وخفر، إلى ظهور القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في صور تشير إلى أنّه كان يقود المعركة في تكريت. صحيح أنّ الأيّام ستكشف أن العبادي لا يختلف في شيء عن سلفه نوري المالكي، لكن الصحيح أيضا أنّ العبادي يبدو مضطرا، خلال وجوده في العاصمة الأميركية، إلى الظهور في مظهر من يسعى إلى المحافظة على الحدّ الأدنى من الاستقلالية عن إيران، ومشروعها التوسّعي المبني على إثارة الغرائز المذهبية!

الملفت أيضا أن الوضع في سوريا يتغيّر على الأرض لمصلحة الشعب السوري الذي يشارك “حزب الله” ومن خلفه إيران في عمليات ذبحه بشكل يومي. هل الخطاب عن اليمن تعبير عن عمق المأزق الذي بات “حزب الله” يجد نفسه فيه نتيجة تجاهله الحدود اللبنانية – السورية وانغماسه في الحرب التي يشنّها نظام على شعب مظلوم؟

الملفت أخيرا وليس آخرا، أنّه ما كاد نصرالله ينهي خطابه حتّى كان الرئيس سعد الحريري يفنّد كلّ نقطة فيه، بما يؤكّد أن لبنان يرفض أن يكون مستعمرة إيرانية وذيلا لـ”محور الممانعة”.

هناك ما هو أبعد من اليمن الذي يحاول “حزب الله” التركيز عليه. نعم، اليمن مهمّ. تعود أهمّيته، في جانب منها، إلى أنّه يمكن لإيران أن تستخدمه في استكمال تطويق المملكة العربية السعودية وشبه الجزيرة العربية، إضافة إلى التحكّم بالملاحة في البحر الأحمر.

ما هو أبعد من اليمن، القرار العربي بعدم الاستسلام لإيران. وهذا ما يفسّر، إلى حد كبير، اللهجة الاستفزازية في خطاب حسن نصرالله الذي صار فجأة حريصا على الأقلّيات في المنطقة!

منذ متى هناك حرص لدى “حزب الله” على الأقلّيات وعلى المسيحيين في لبنان؟ من يعرف بعض ما تعرّض له المسيحيون من تهجير وتنكيل في بيروت الغربية، في مرحلة ما بعد تغلغل “حزب الله” في أحياء هذا الجزء من المدينة، لا يعود يتساءل عن الفارق بين ممارسات هذه الميليشيا المذهبية، وما تعرّض له المسيحيون في العراق على يد “داعش” وغير “داعش” من ميليشيات سنّية وشيعية…

بعض الحياء ضروري بين حين وآخر. قبل أن يبدي “حزب الله”، بلسان أمينه العام، حرصه على اليمن واليمنيين، لماذا لا يسهّل عملية انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان. هل لأن الرئيس في لبنان مسيحي، وهو رئيس الدولة المسيحي الوحيد في هذه المنطقة الممتدة من المحيط الأطلسي إلى ما بعد الخليج العربي الذي تصرّ إيران على أنّه فارسي؟

إعلامي لبناني

8