خطاط مصري مرشح لدخول غينيس بأكبر مصحف في العالم

مصري يسعى إلى تسجيل رقم قياسي عالمي في موسوعة غينيس للأرقام القياسية بما يقول إنه أكبر مصحف في العالم يكتبه بخط يده، أملا في تلقي الدعم لتسجيله في هذه الموسوعة.
الخميس 2017/05/04
الاستعداد لغينيس

بلقينا (مصر) – عكف خطاط مصري بعد أن ترك المدرسة في سن مبكرة، لمدة ثلاث سنوات على تعليم نفسه بنفسه كتابة ما يأمل أن يكون أكبر مصحف في العالم.

ونسخ الخطاط المصري سعد محمد حامد حشيش (58 عاما)، الذي تغطي جدران وأسقف بيته في بلقينا من محافظة الغربية بدلتا مصر، الزخارف الإسلامية المرسومة باليد، القرآن على لفافة ورق طولها 700 متر.

وعرض حشيش المخطوطة التي تكسوها زخارف دقيقة ملونة في صندوق خشبي طويل وقام بتقليب الصفحات من خلال أسطوانتين في أعلى وأسفل الصندوق. وقال “طول هذا المصحف 700 متر، وبالطبع هذه كمية كبيرة من الورق.. أنفقت على المشروع من مالي الخاص خلال السنوات الثلاث الماضية، وليست عندي ممتلكات أو أي شيء”.

ويأمل أن تدخل المخطوطة موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وقد أفادت هذه الأخيرة أنه بينما يوجد بالفعل رقم قياسي لأكبر مصحف مطبوع في العالم فإنه ليس هناك من يحمل لقب صاحب أكبر نسخة من المصحف مكتوبة باليد.

وكان الخطاط المصري قد عرض ما يقول إنه أكبر مصحف مكتوب بخط اليد في بلدته يوم 26 أبريل الماضي على أمل أن تساعده الحكومة أو جهة مهتمة على تكاليف التسجيل في موسوعة غينيس.

ووفقا لما نشره موقع اليوم السابع، فإن حشيش قال إن “أول فكرة خطرت لي كتابة القرآن الكريم، وكتبته في أجندة بالقلم الجاف وبعدما انتهيت منه فكرت في خوض التجربة مرة أخرى، وأول مصحف كتبته بحجم 70×50 صم، وانتهيت من كتابة مصحف متحرك بطول 700 متر، يعد المصحف الأول في العالم ليكون المصحف المتحرك بدلا من المصحف المتصفح”.

الخطاط المصري عرض ما يقول إنه أكبر مصحف مكتوب بخط اليد في بلدته يوم 26 أبريل الماضي على أمل أن تساعده الحكومة أو جهة مهتمة على تكاليف التسجيل في موسوعة غينيس

وأضاف “ابتكرت هذه الفكرة من النسيج اليدوي، لأصنع مصحفا متحركا بآليات متطورة ولكنها ستكلفني الكثير وتركيا صنعت 30 مصحفا متحركا بطول 217 مترا والمصحف الذي قمت بكتابته 700 متر بخط يدي وبإمكانياتي الخاصة، وسأقوم بصناعة منبر تكون واجهته زجاجية كي أضعه بداخله حتى لا تلمسه يد إنسان للحفاظ عليه وأسعى إلى تحريكه ميكانيكيا بدلا من اللف اليدوي. كما أنني صنعته من الورق وقمت بلصق الورق بطريقة معينة ليكون ورقا مقوى حتى لا تتمزق أوراقة وهذا المصحف المتحرك يمكن تقديمه وترجيعه حسب السورة وترتيبها”.

وأكد أنه كتب المصحف وكتبا أخرى وهو جالس على ركبتيه طوال الوقت ولساعات طويلة أثناء الكتابة.

وأشار حشيش إلى أن لديه فكرة تختمر في ذهنه منذ 8 سنوات وتتمثل في ابتكار شيء يخلد اسمه ولم يسبقه إليه أحد، لذلك “دونت بالمصحف المتحرك في كل صفحة كتبتها اسمي، حتى يكون محفورا في التاريخ باسمي”.

وتابع “قمت بكتابة كتاب معجم الأقوال المأثورة.. الحكمة ويعد أكبر كتاب في العالم وتناولت فيه الرسول صلى الله عليه وسلم وفقهاء من جميع دول العالم”.

وكشف حشيش أنه سيقوم بابتكار فكرة جديدة لقراءة القرآن في سطر واحد متحرك مثل الكتابة على شريط الأخبار، مؤكدا أنه سيقوم بتسجيل براءة الاختراع حتى لا يسبقه أحد في هذا الأمر. ووجه رسالة إلى الشباب بأن يثقفوا أنفسهم قائلا إن “كل متعلم ليس مثقفا عليه حب القراءة والاطلاع على الثقافة في جميع مجالاتها”.

24