خطة إخوانية جديدة لمواجهة الأمن وتخريب الاقتصاد

الجمعة 2014/03/21
محاولات الجماعة لضرب المؤسسة الأمنية آلت إلى الفشل

القاهرة – العرب – كشفت مصادر جهادية من داخل التحالف المؤيد للرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي أن الإخوان يسعون خلال الفترة المقبلة لإسقاط منظومة الأمن في مصر، وذلك بعد محاولاتهم ضرب الاقتصاد المصري بالتفجيرات والعمليات الإرهابية التي أدت إلى تراجع أعداد السائحين وانخفاض الاحتياطي النقدي.

وقالت المصادر المنتمية إلى تحالف ما يسمى بـ “دعم الشرعية” لـ“العرب” إن المرحلة القادمة ستشهد تغيرا نوعيا في طريقة المظاهرات، حيث سيتم مواجهة الشرطة في الشوارع باستخدام المولوتوف وطلقات الخرطوش.

واعتبرت المصادر أن مظاهرات 19 مارس لم تفشل، بل فشلت التوقعات المرجوة منها، مشيرة إلى أنهم ماضون في طريقهم حتى “خلخلة النظام”.

وأكدت أن شباب الجامعات سيواصلون مظاهراتهم ولن يتراجعوا في مواجهة الشرطة، لافتة إلى أن الشباب هم من سيديرون المعركة مع الجيش والشرطة، بعد أن فشل التحالف في ذلك.

من جانبه، اعتبر نبيل نعيم مؤسس حركة الجهاد السابق أن الإخوان معروفون بقدرتهم على الخراب وشل حركة الاقتصاد وحصد الخسائر، وكانوا دائما رأس الحربة في أي مشروع استعماري يستهدف الدول العربية.

وقال نعيم لـ“العرب” إن الإخوان فشلوا في كل تظاهراتهم، مشيرا إلى أن تصريحاتهم وخطابهم موجهان دائماً للغرب وأميركا لإظهار وجود حالة من الارتباك في الشارع المصري وأن النظام غير مسيطر على الأمور.

وكشف مؤسس جماعة الجهاد في مصر، عن أن هناك محاولات أميركية إخوانية لإقامة دعوى قضائية ضد مصر أمام المحكمة الجنائية الدولية، مشيرا إلى أن واشنطن تستغل الإخوان وتستعين بهم في الضغط على المشير عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع المصري، الذي أجهض مخططاتها بالشرق الأوسط، كما فعلت نفس الأمر مع الرئيس السوداني عمر البشير.

وأكد نعيم أن الشعب المصري ينبذ الإخوان ويدرك مخططاتهم الفاشلة لتقسيم البلاد، لافتا إلى أن مصر كما كانت مهْدًا للجماعة فسوف تكون لحْدًا لهم.

بدوره، أوضح الدكتور كمال الهلباوي القيادي الإخواني السابق والمتحدث باسم التنظيم الدولي للجماعة في أوروبا سابقا، أن الجماعة استنفدت كل وسائلها ولم يعد لديها جديد تقدمه.

وأشار الهلباوي في تصريحات لـ”العرب” إلى أن الإخوان لجأوا إلى كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة للعودة للحكم والمشهد السياسي ولم تفلح محاولاتهم في ذلك، قائلا إنهم تعاونوا مع أميركا وقطر وتركيا كما تحالفــــوا مع الجماعــات الإرهابية وقتلوا وخربوا، ورغم ذلك لم ولن يعودوا، مشيرا إلى أن الشعب المصري لفظهم نهائيا.

1