خطة إعلامية لرصد احتياجات الجمهور العماني من المؤسسات

الخميس 2016/12/29
الحسني: الإعلام جزء أساسي من منظومة العمل في أي مؤسسة حكومية وخاصة

مسقط – نظمت وزارة الإعلام العمانية حلقة عمل بعنوان “دوائر الإعلام بالمؤسسات الحكومية: التحديات والطموحات”، بهدف رفع مهارات القائمين على دوائر العلاقات العامة والإعلام في المؤسسات الحكومية، بحسب وزير الإعلام عبدالمنعم بن منصور الحسني.

وأكد الحسني، خلال افتتاح أعمال البرنامج الأربعاء، “أن افتتاح المرحلة الرابعة من البرنامج التدريبي مهارات التواصل مع وسائل الإعلام، يأتي استكمالا للمراحل الثلاث السابقة، ويستهدف المتدربين العاملين في دوائر الإعلام والعلاقات العامة في الوزارات من أجل إيجاد كادر مؤهل تستطيع من خلاله المؤسسات الحكومية التعامل مع وسائل الإعلام والرأي العام بمهنية واحترافية”.

وأضاف أن الإعلام يعد جزءا أساسيا من منظومة العمل في أي مؤسسة حكومية وخاصة، فهو واجهتها وصوتها وناقل رسالتها وأداة التواصل للمؤسسات وممثلها في مختلف المناسبات وأمام الرأي العام عبر مختلف القنوات.

وأشار وزير الإعلام إلى أن تنفيذ البرنامج جاء بإشراف من مجلس الوزراء بالتعاون بين وزارة الإعلام وجامعة السلطان قابوس والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ومؤسسة تومسون الدولية للتدريب في لندن. وأوضح بأن عدد الجهات المشاركة في البرنامج بلغ أكثر من عشرين مؤسسة حكومية.

وقامت وزارة الإعلام بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس بدراسة مسحية حول الاحتياجات المعرفية المستقبلية للجمهور من برامج التوعية، بالتعاون مع العديد من قطاعات المجتمع.

ومن جهته، قدم عبيد بن سعيد الشقصى من جامعة السلطان قابوس عرضا مرئيا حول الدراسة “الاحتياجات المعرفية المستقبلية للجمهور العماني من برامج التوعية”، يهدف إلى توفير قاعـدة معلوماتية حول تعرض الجمهـور العماني لوسـائل الاتصال ودرجة اعتماده على هـذه الوسائل إضافة إلى أولويات القضايا التنموية التي يرغـب بمناقشــتها فــي وسـائل الإعـلام ورصد الاحتياجات المعرفية المستقبلية للجمهور العماني في مجال برامج التوعية وتوفيــر إطار تحليلي يخدم التطلعات المسـتقبلية لإعـداد وتنفيذ برامج اتصالية اعتمادا على مفهـوم التخطيط الاســتراتيجي.

18