خطة تونسية للحدّ من العنف الأسري ضدّ الأطفال

64 بالمئة من الأطفال يتعرضون للعنف الأسري و40 بالمئة من الآباء يعتبرون العنف وسيلة تربوية.
الثلاثاء 2018/09/04
ظاهرة متصاعدة في تونس

تونس – سجلت تونس مؤخرا ارتفاعا ملحوظا في الأرقام والمؤشرات المسجلة حول العنف المسلّط على الأطفال داخل وسطهم العائلي والأسري. وتحولت العائلة في تونس من الملاذ الآمن للطفل إلى المهدّد رقم واحد ممّا خلق العديد من المظاهر السلبية المرتبطة بالطفولة مثل الانتحار والفشل الدراسي والانقطاع المدرسي وتعاطي المخدرات.

وأطلقت المندوبية الجهوية للمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن في محافظة القصرين (وسط غرب تونس) خطة اتصالية جديدة، لمقاومة العنف ضد الأطفال في المحيط الأسري، ووفق المندوب الجهوي الزين النجلاوي فإنها تمتد على الفترة من غرّة سبتمبر 2018 إلى غاية 31 ديسمبر 2018، وذلك نظرا لتنامي ظاهرة العنف المسلط على الأطفال.

وتمت برمجة هذه الخطة بالتنسيق مع الإدارة العامة للطفولة بدعم من مكتب “اليونسيف” بتونس وهي تضم العديد من الأطراف ذات الصلة بالجهة من مجتمع مدني وإعلام محلي ومؤسسات تربوية وشبابية ومختصين في علوم التربية وأخصائيين نفسانيين واجتماعيين.

وتشير الأرقام الرسمية الحالية في تونس إلى أن 9 على 10 أطفال يتعرضون اليوم إلى العنف أي ما يقابل نسبة 90 بالمئة من مجموع الأطفال. كما أن 64 بالمئة من الأطفال يتعرضون للعنف داخل العائلة والأسرة التي من المفترض أن تكون المصدر الأول للحماية، بالإضافة إلى أن 40 بالمئة من الآباء يعتبرون العنف وسيلة تربوية أساسية.

وتعتزم الجهات الرسمية القيام بمجموعة من الأشغال في إطار تطبيق برنامجها الرامي للحد من العنف المسلط على الطفولة التونسية من خلال الاستعانة بموقع واب تفاعلي مع المتابعين وبوسائل الإعلام المحلية إلى جانب تنظيم حصص تثقيفية للآباء حول مواضيع حقوق الطفل وكيفية التوقي من ظاهرة العنف وغيره من الظواهر التي تمس بسلامته النفسية والجسدية. ويتضمن البرنامج خططا للاتصال المباشر بالآباء لتوعيتهم بمخاطر العنف الأسري المسلّط على الأطفال مع برمجة منابر حوارية في المؤسسات التربوية والمساجد والكتاتيب في القصرين حول الانعكاسات السلبية للعنف الأسري المسلّط على الأطفال وطرق مقاومته.

وأكد المندوب الجهوي الزين النجلاوي أن الخطة الاتصالية الجديدة لمقاومة العنف المسلّط على الأطفال بالقصرين تعد مشروعا نموذجيا في الجهة سيتوّج بميثاق تشارك فيه كافة المؤسسات التربوية والشبابية ومنظمات المجتمع المدني بمحافظة القصرين بهدف مواصلة العمل على مقاومة ظاهرة العنف الأسري ضد الأطفال والحدّ من مخاطره.

21