خطة عبادي الاصلاحية تمر إلى خفض مستشاري الرئاسات الثلاث

الثلاثاء 2015/08/18
تخفيض عدد المستشارين ضمن خطة عبادي الاصلاحية

بيروت - قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الثلاثاء إنه ألغى مناصب المستشارين في الوزارات وقلص عدد مستشاريه ومستشاري الرئيس ورئيس البرلمان إلى خمسة لكل منهم.

ولم يتضح على الفور عدد المواقع التي ستتأثر بالقرار الذي أعلنه رئيس الوزراء على صحفته على فيسبوك.

وقال العبادي "بناء على ما ورد في حزمة الاصلاحات التي قدمناها والتي أقرها مجلس الوزراء وصادق عليها مجلس النواب. قررنا إلغاء مناصب المستشارين في الوزارات خارج الملاك سواء كانت على الملاك الثابت أو المؤقت وتحديد مستشاري الرئاسات الثلاث بخمسة مستشارين لكل رئاسة."

والخطوة التي اتخذها العبادي هي الأحدث في حملة اصلاحية أطلقها الأسبوع الماضي بهدف الحد من الافتقار الى الكفاءة داخل الحكومة والقضاء على الفساد الذي يقول منتقدون إنه حرم العراقيين من الخدمات الأساسية وقوض القوات الحكومية في معركتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وتأتي خطة العبادي الطموحة للاصلاح بعد احتجاجات على مدى أسابيع في شوارع بغداد ومدن جنوبية للمطالبة بتحسين الخدمات الحكومية وبعد أن دعا المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني الى "الضرب بيد من حديد" على الفساد.

وكان العبادي خفض عدد وزرائه من 33 إلى 22 يوم الأحد بإلغاء مناصب أو دمج بعض الوزارات.

وكان ألغى من قبل مناصب نواب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء الى جانب "تقليص شامل وفوري في أعداد الحمايات لكل المسؤولين في الدولة" كما شجع التحقيقات التي تجري بشأن الفساد ومنح نفسه سلطة إقالة المحافظين والمسؤولين المحليين.

وقد أرجأ رئيس الوزراء العراقي زيارة كان من المقرر ان يقوم بها الاربعاء الى الصين، وذلك لمتابعة تنفيذ حزمة الاصلاحات لمكافحة الفساد، والاوضاع الامنية في البلاد، بحسب ما اعلن مكتبه الاعلامي.

وجاء في بيان للمكتب نشر ليل الاثنين على موقعه الالكتروني "قرر السيد رئيس مجلس الوزراء تأجيل سفره (زيارته) الى الصين والتي كانت مقررة في 19 من الشهر الحالي الى اشعار آخر".

وعلل العبادي ارجاء زيارته التي كان من المقرر ان تستمر يومين، وهي الاولى للصين، بـ "الحاجة الملحة لمتابعة" تنفيذ حزمة الاصلاحات، اضافة الى "تطورات الاوضاع الامنية"، حيث تخوض قواته مواجهات ضد تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة منذ العام الماضي.

1