خطر الإقصاء من المونديال يهدد إسبانيا

الأربعاء 2017/12/20
السياسة قد تحرم مشاركة إسبانيا في كأس العالم

مدريد - يواجه المنتخب الإسباني خطر الإقصاء من مونديال روسيا 2018 بسبب التدخل الحكومي في شؤون اتحاد كرة القدم، وهو ما يتعارض مع لوائح وقوانين الفيفا.

وتحدث أنخيل ماريا فيلار، رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم الموقوف عن ممارسة مهام منصبه لمدة عام، حول هذه الأزمة. وقال أنخيل فيلار، رئيس الاتحاد الإسباني، إن إسبانيا ما تزال عرضة لخطر الإقصاء من بطولة كأس العالم المقررة العام المقبل. وأضاف فيلار، خلال مؤتمر صحافي عُقد الاثنين “الحكومة تُعرّض مشاركة إسبانيا في كأس العالم للخطر”.

وتابع أن “الطرف الذي سيكون مسؤولا عن عدم مشاركة إسبانيا في كأس العالم هو الحكومة الإسبانية”. وذكرت وسائل إعلام إسبانية الجمعة أن الاتحاد الدولي (فيفا) يحقق في ادعاءات بان حكومة البلاد قد تدخلت في إدارة الاتحاد الإسباني لكرة القدم من خلال الإصرار على إجراء انتخابات جديدة لاختيار بديل لأنخيل فيلار. وأكد أنه لا يزال رئيسا لهذا الاتحاد، كما نفى علاقته بأي أعمال فساد يحقق فيها القضاء الإسباني. وانتخب فيلار في مايو الماضي مرة أخرى رئيسا للاتحاد الإسباني، وهو المنصب الذي يتولاه منذ العام 1988، إلا إن الحكومة الإسبانية جرّدته من سلطاته بعد تحريك دعوى ضده من قبل القضاء وخضوعه للتحقيق في قضايا فساد.

وأضاف فيلار قائلا “علينا أن نسأل لماذا لا تحدث هذه الصراعات في ألمانيا أو إيطاليا أو المملكة المتحدة، الإجابة هي أن السلطات الحكومية تحترم استقلال اتحاداتها”. واستطرد قائلا “الفيفا لم يطلب من دولة مستقلة عدم احترام قوانينها كما يقال، ولكنه يسهر على تطبيق لوائحه وقوانينه هو”. وتابع “المجلس الأعلى للرياضة في الحكومة الإسبانية هو من لا يطبّق القوانين الخاصة بالمؤسسات الدولية ولهذا فإنه المسؤول الأول عن احتمالات غياب إسبانيا عن المونديال”.

23