خطر الدولة الإسلامية يدق أبواب أندونيسيا

الثلاثاء 2014/08/12
داعش تستغل شبكات التواصل الاجتماعي كوسيلة دعائية للتنظيم

جاكرتا- أثار مقطع فيديو تداوله نشطاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهر فيه مسلح يدعو الناس للجهاد جدلا واسعا في أندونيسيا حول كيفية مواجهة تأثير تنظيم الدولة الإسلامية المسلح في البلاد.

ويظهر في الفيديو الذي نشر مؤخرا على موقع “يوتيوب” مسلح أندونيسي وهو يناشد مواطني بلاده بحماسة من أجل الانضمام إلى المقاتلين في الخارج (سوريا والعراق).

وقال الرجل الذي يكنى بأبي محمد الأندونيسي، وفق ما يظهره التسجيل، وهو محاط بالعديد من المسلحين “نخاطب ضمائركم وإيمانكم.. ماذا تخشون؟”.

وقال المتشدد الأندونيسي في الفيديو الذي بثه تنظيم الدولة الإسلامية، حيث لا يعرف توقيت تسجيله بحسب ناشطين وخبراء، “هل يمنعكم عن الجهاد في سبيل الله نساؤكم وأبناؤكم أو أعمالكم ومنازلكم وثرواتكم؟”.

ويتزامن توقيت نشر هذا الشريط مع الغارات العسكرية الأميركية “المحدودة” على مسلحي التنظيم الذي يسيطر على أجزاء واسعة شمال العراق، حيث رأى مراقبون بأنه يدخل تحت إطار الحرب النفسية لمسلحي التنظيم ضد من يصفهم بـ”أعداء الله”.

ويستخدم تنظيم الدولة الإسلامية مواقع التواصل الاجتماعي مثل “تويتر” و”فيسبوك” ومواقع عرض مقاطع الفيديو مثل “يوتيوب” لنشر دعاياته ولكسب تأييد المسلمين في أنحاء العالم، وفق محللين.

إلى ذلك، استنكر سوسيلو بامبانج يوديونو الرئيس الأندونيسي المنتهية ولايته ووزراء الحكومة والقادة الدينيون في البلاد ما يقوم به تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد.

وكان يوديونو حذر الأندونيسيين، الأسبوع الماضي، من الانضمام للجماعات المسلحة في سوريا والعراق.

من ناحية أخرى، شدد ديوكو سويانتو وزير الأمن الأندونيسي على أن الفكر الجهادي لن يسمح بانتشاره في بلاده، على حد تعبيره.

وفي السياق نفسه، أكد سوتارمات قائد الشرطة في العاصمة جاكارتا على أن 56 أندونيسيا يعتقد أنهم يقاتلون ضمن الجماعات المسلحة المتشددة في سوريا، مشيرا إلى أن ثلاثة من بينهم قتلوا في الاشتباكات الدائرة هناك.

يذكر أن تقارير أفادت، في وقت سابق، بأن عناصر ممن يؤيدون فكر التنظيم وزعوا مجلة تحمل اسم “المستقبل” داخل المساجد في مدينة جاوة الأندونيسية تدعو إلى “الجهاد”.

5