خطر تنظيم الدولة الإسلامية باق في سوريا والعراق حتى بعد هزيمته

الأحد 2017/11/05
انتصار ولكن..

بغداد - تقترب القوات العراقية والسورية بشكل متزامن على جانبي حدودهما، في سعيهما إلى إطباق الخناق على تنظيم الدولة الإسلامية، غير أنه يجب على البلدين الجارين الاستعداد لمرحلة “مربّع التمرد الأول” للجهاديين، وفق ما يشير خبراء.

من جهة بغداد يشير العميد يحيى رسول، المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية إلى “تنسيق مع الجيش العربي السوري”. وفي دمشق، يلفت مصدر عسكري إلى أن “التنسيق موجود من غرفة العمليات المشتركة السورية الروسية العراقية الإيرانية في بغداد”.

لكن وراء الإعلانات الصادرة من قنوات رسمية، فإن العمل يدا بيد على الأرض مهمة صعبة للجهات الناشطة والفاعلة، بحسب ما يقول كريم بيطار الباحث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية في باريس.

في محافظة دير الزور السورية يتعرض تنظيم الدولة الإسلامية لهجوم على جبهتين، الأولى يشنها الجيش السوري الذي استعاد المدينة التي تحمل الاسم نفسه، والثاني من قوات سوريا الديمقراطية (تحالف عربي كردي) المدعومة من الولايات المتحدة.

إلى جانب القوات التي تقاتل على الأرض يضاف الحلفاء والجهات الراعية والقوى الأخرى الإقليمية أو العالمية المنخرطة في الحرب ضد الجهاديين أو في النزاع داخل سوريا. ويوضح بيطار أن “في سوريا، لا شيء كان ممكنا من دون الغطاء الجوي الروسي” الداعم لدمشق.

وفي سوريا كما في العراق، فإن “الإيرانيين يسعون إلى ضمان الاستمرارية الجغرافية التي تسمح لهم بتأمين قنوات الإمداد لحزب الله اللبناني”، وفق ما يشرح المختص في شؤون الشرق الأوسط.

أما مايكل نايتس، الباحث في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، فيرى أن سوريا والعراق “يهاجمان العدو نفسه في المنطقة نفسها”.

عناصر تنظيم داعش التي تتمكن من الهروب تختبئ في صحراء وادي الفرات الأوسط، التي كانت على مدى سنوات خلت معبرا للتهريب ودخول الجهاديين وغيرهم من المقاتلين المتطرفين

وقياسا إلى المعارك الأخيرة في تلعفر والحويجة فإن استعادة المنطقة الحدودية من الجهة العراقية قد تتطلب حوالي “أسبوعين”.

عند انتهاء المعارك، ينهي العراق ثلاث سنوات من احتلال ما يقارب ثلث أراضيه. سوريا بدورها، يمكنها أن تطرد تنظيم الدولة الإسلامية سريعا من محافظة دير الزور، آخر مناطق التواجد الكبير للتنظيم. وأمام التقدم السريع للقوات العراقية في المناطق الصحراوية ذات الجغرافية الصعبة تُسجل انسحابات في صفوف عناصر التنظيم المتطرف.

ويؤكد الكولونيل راين ديلون المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة أن “قيادات داعش تترك أتباعها للموت أو للقبض عليهم في تلك المناطق”.

لكنه يشير في الوقت نفسه إلى أن العناصر التي تتمكن من الهروب “تختبئ في صحراء” وادي الفرات الأوسط، التي كانت على مدى سنوات خلت معبرا للتهريب ودخول الجهاديين وغيرهم من المقاتلين المتطرفين.

ويلفت بيطار إلى أن “الطابع الصحراوي لتلك المناطق، سيجعل من تأمينها أمرا صعبا، ويمكن لفلول تنظيم الدولة الإسلامية أن يبقوا ناشطين حتى بعد الهزيمة”، فيما يوضح نايتس أن الجهاديين في الواقع قد “عادوا إلى ما كانوا عليه في العام 2013”، قائلا إنهم “سيعيدون التمرد إلى المربع الأول، أي قبل إعلان “الخلافة” في يونيو العام 2014.

ويضيف أنه “في العديد من الأماكن استعادوا قدرات العام 2013” ولا تزال لديهم جيوب عدة محتملة على امتداد الأراضي العراقية، مشيرا إلى مدن “الرمادي والفلوجة، والحزام المحيط ببغداد، ومناطق في محافظتي الأنبار وديالى”.

من تلك المناطق الصحراوية أو الجيوب الخارجة عن سيطرة القوات العراقية “سيسعى الدواعش إلى شن هجمات لزعزعة استقرار السلطات محليا ومواصلة العمليات الخارجية والإعلامية، سواء من خلال التخطيط لها أو إلهام مهاجمين في الخارج، للحفاظ على غطاء من الشرعية”، وفق ما يؤكد ديلون.

وفي كل الأحوال، فالقوات العراقية وضعت يدها على نقطة مهمة الجمعة، بحسب بيطار، الذي يشير إلى أن سيطرتها على منفذ القائم الحدودي مع سوريا “له رمزية”. ويختم بيطار بالقول إن “وهم الخلافة الذي كان قادرا على محو الحدود التي فرضها اتفاق سايكس-بيكو أوشك على نهايته”.

6