خطط الإخوان الإرهابية.. فيلم هندي

الخميس 2014/01/02
مغردون يرجحون أن يحضر الإخوان إلى اغتيال منصور أو السيسي

القاهرة - وصف المغردون تهديدات الإخوان على مواقع التواصل الاجتماعي بـ”الحرب النفسية”، مؤكدين أن الإخوان كشفوا عن وجههم الحقيقي واستعدادهم للتنكيل بمصر في سبيل الجماعة.

كانت الصفحة الرسمية للقيادي الإخواني خيرت الشاطر، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان “الإرهابية”، والمسجون حاليا في سجن طرة، أكدت أن “25 يناير 2014 سيكون صورة مصغّرة من 25 يناير 2011؛ حيث ستحدث فوضى وتفتح السجون وتقتل شخصية عامة في مصر”.

وقالت الصفحة الرسمية لخيرت الشاطر على فيسبوك “ثورة 25 يناير 2014 صورة كربونية لثورة 25 يناير 2011؛ فوضى وفتح السجون ومقتل شخصية عامة في مصر”.

من جانبه، توعّد حزب “الحرية والعدالة”، الذراع السياسية لجماعة الإخوان، في الساعات الأولى من صباح أمس الأربعاء، الشعب المصري والحكومة بالمزيد من المظاهرات والخروج عن القانون في ذكرى ثورة 25 يناير المقبلة.

وبحسب تدوينة على صفحة الحزب الرسمية على موقع فيسبوك “العد التنازلي بدأ..

في طريقنا إلى الحسم الكامل وتعليق الانقلابيين على المشانق، والقصاص العادل والعاجل من قتلة كل الشهداء منذ ثورة 25 يناير”.

ويستمر الموقع الإلكتروني لجماعة الإخوان “إخوان أون لاين” وموقع جريدة الحزب “بوابة الحرية والعدالة” في العمل على الرغم من إعلان جماعة الإخوان “جماعة إرهابية”.

ولم تقم الحكومة، حتى الآن، باتخاذ أي إجراء قانوني تجاه موقع “إخوان أون لاين” و”بوابة الحرية والعدالة” أو تجاه صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر.

وبحسب قرار الحكومة باعتبار الإخوان “جماعة إرهابية” فإن من “يروج لها بالقول أو الكتابة أو بأية طريقة أخرى” يحاكم بجريمة الإرهاب.

وتصف جماعة الإخوان وأنصارها على مواقع التواصل الاجتماعي الدستور الذي من المقرر الاستفتاء عليه يوم 14 و15 يناير المقبل بأنه “دستور الانقلاب”، وتضع صفحة “إخوان أون لاين” على موقع فيسبوك في واجهتها صورة كتب عليها “دستوركم باطل .. لا لدستور العسكر”.

ويسعى الإخوان وفق مغردين إلى القبض أو اغتيال “الرئيس عدلي منصور والفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، والسيطرة على الصحف ومدينة الإنتاج الإعلامي، وتشكيل محاكمة ثورية لمعارضيهم”.

ويقول الإخوان إن “خطتهم مستوحاة من مسيرة الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة، لإنجاز ما يطلقون عليه مشروع الأمة الحق”. ثم يتشبهون بما فعله المهاتما غاندي، الزعيم الروحي للهند، حيث سار ورفاقه في عام 1930، على الأقدام لمدة 24 يوما لمسافة 386 كيلومترا، في ما يُسمى بـ”مسيرة الملح”، وهذا كان أحد الاحتجاجات على ضريبة الملح البريطانية، التي وضعتها سلطة الاحتلال البريطاني.

ويقول الإخوان إنهم “يهدفون من خلال مسيرتهم إلى جمع 3 ملايين مصري”.

وسخر مغردون “كيف لجماعة إرهابية تتبنى القتل عقيدة أن تتشبه بغاندي المسالم.. هم ملح وقع ذرّه في عيون المصريين”.

وقال آخر “حقا فيلم هندي، ألف، باء، تاء، الإخوان فاشلون”.

ويرفع الإخوان على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي شعارات عديدة تتبنى “الموت” على غرار “ضحي بالسيسي، ولا تضحي بوطنك”، و”احرص على الموت توهب لك الحياة”.

وقابل مغردون شعارات الإخوان بشعارات مماثلة على غرار “ضحي بالإخوان ولا تضحي بمصر” و”احرص على الحياة توهب لك الحياة”.

ويقول مغردون إن الاخوان يحشدون كل إمكانياتهم لإثارة شائعات من شأنها شق الصف المصري.

ويتساءل مغردون هل أدركت الحكومة تجهيزات الإخوان واستعدت لها؟.

ووصف بعضهم “المجتمع الإخواني” بـ”الفاسد الذي يبيع نفسه لأجل المال”.

19