خطط خفض الدعم الحكومي تثير جدلا في البرلمان المغربي

السبت 2014/06/14
إدريس جطو: الأثرياء يستفيدون من الدعم الحكومي أكثر من الفقراء

الرباط - أثار التقرير الذي اصدره إدريس جطو رئيس المجلس الأعلى للحسابات في المغرب بشأن واقع الدعم الحكومي للسلع الأساسية، جدلا كبيرا في البرلمان المغربي، الذي استضاف جطو هذا الأسبوع لمناقشة التقرير.

وتقول أحزاب المعارضة إن خطط الحكومة لخفض الدعم صعبة التنفيذ واتهموها باستغلالها انتخابيا.

وجدد جطو التذكير بالتوصيات التي خلص إليها تقريره في اجتماع لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، قائلا: إن الأثرياء يستفيدون من الدعم الحكومي الذين يفترض أن يهدف لمساعدة الفقراء ودعم قدراتهم الشرائية وأكد صعوبة تحديد الفئات المستهدفة بالدعم الحكومي.

وأوصى جطو بإبقاء الدعم على المواد ذات الطابع الاجتماعي مثل الدقيق والسكر والغاز المستعمل منزليا. وأكد ضرورة رفع الدعم عن الوقود وخفضه عن الغاز، إضافة الى تخفيف الدعم تدريجيا عن المشتقات البترولية وتوفير الأموال الموفرة للاستثمار.

وأبدى رئيس المجلس الأعلى للحسابات، تخوفه من كون كلفة الجهاز المشرف على الفئات المستحقة سيكون اكبر من الدعم نفسه.

وأشار خلال هذه الجلسة، إلى انه في “انتظار إيجاد آلية فعالة وآمنة للدعم”. وأوصى جطو حكومة بن كيران بإبقاء الدعم على المستوى الاجتماعي على الدقيق، والسكر والغاز المنزلي، لان 40 بالمئة منه تذهب للفلاحة.

وأفاد التقرير أن تكلفة صندوق الدعم أصبحت تمثل إشكالية كبرى بالنسبة لتوازن المالية العمومية، مبرزا أنها تمثل إشكالية كبرى بالنسبة لتقليص الهامش المتاح في الاستثمارات العمومية، ويؤدي إلى بطء وتيرة تنفذ النشاطات الاقتصادية”.

وفي حديث سابق مع “العرب” قال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، ووزير الاتصال مصطفى الخلفي: أن “إصلاح صندوق الدعم الحكومي كان صعبا ولكن تفهم الشعب المغربي والسياسة التي اعتمدتها الحكومة في التواصل مع المغاربة حول الموضوع، أدت الى نجاح المرحلة الأولى من إصلاح الدعم.

وأضاف أن تلك المرحلة تهدف للتحكم في النفقات عبر إلغاء الدعم عن البنزين. أما المرحلة الثانية، فانها مرحلة مفصلية وتهدف لتوجيه الدعم الحكومي إلى مستحقيه”.

وأشار الناطق الرسمي باسم الحكومة، إلى أن 20 بالمئة فقط من ميزانية الدعم الحكومي هي التي تصل إلى الفقراء.

يذكر أن فاتورة صندوق الدعم الحكومي ارتفعت بشكل كبير في السنوات الماضية لتصل الى نحو 5.3 مليار دولار في العام الماضي، في حين بلغت خلال السنوات الخمس الماضية ما مجموعه 23.5 مليار دولار.

11