خطط طموحة لبنك الطعام المصري لإطعام الملايين من الفقراء في شهر الصيام

بنك الطعام وغيره من المؤسسات الخيرية في مصر والآلاف من الجمعيات الأهلية الصغيرة يساعدون ملايين المصريين على مواجهة أعباء الحياة وارتفاع الأسعار.
الثلاثاء 2021/04/13
وجبات تسد رمق الفقراء

أعلن بنك الطعام المصري خطة لإطعام الملايين من الفقراء خلال شهر رمضان في ظل جهوده للقضاء على الجوع وذلك بالتزامن مع خطة حكومية لإنعاش الأسواق والحركة التجارية التي يتزايد زخمها مع فورة الاستهلاك الرمضانية.

القاهرة – يخطط بنك الطعام المصري لإطعام الملايين من الفقراء خلال شهر رمضان عبر توزيع كرتونات مواد غذائية حيث يعاضد البنك جهود الدولة في مكافحة الجوع بالتوازي مع استراتيجية مصرية للاستفادة من الفورة الاستهلاكية النشيطة في الأسواق.

وقال محسن سرحان الرئيس التنفيذي لبنك الطعام المصري إن “البنك يسعى لتوزيع نحو 600 ألف كرتونة مواد غذائية جافة ‘بشكل مبدئي’ في شهر رمضان” الذي بدأ الثلاثاء بجانب توزيع نحو خمسة ملايين وجبة ساخنة.

محسن سرحان: البنك يسعى لتوزيع نحو 600 ألف كرتونة مواد غذائية في رمضان
محسن سرحان: البنك يسعى لتوزيع نحو 600 ألف كرتونة مواد غذائية في رمضان

وتأسس بنك الطعام في عام 2006 من أجل القضاء على الجوع في مصر مستهدفا الفئات الأشد فقرا، وتفرع عنه بنك الشفاء في 2011 وبنك الكساء في 2012 وبنك الحياة الكريمة في 2016.

وأضاف سرحان في مقابلة مع رويترز “وزعنا نحو 1.5 مليون كرتونة مواد غذائية جافة في أزمة كورونا وأزمة العمالة المؤقتة ونحو 8 ملايين وجبة ساخنة”.

لكنه أضاف “هذا العام سنوزع أقل بعض الشيء لأننا اشتغلنا على أرقام قياسية من الصعب الاستدامة فيها ماليا وكانت أعمال إغاثة”.

ويساعد بنك الطعام وغيره من المؤسسات الخيرية في مصر والآلاف من الجمعيات الأهلية الصغيرة الملايين من المصريين على مواجهة أعباء الحياة وارتفاع الأسعار.

وتشرف الحكومة على برنامج “تكافل وكرامة” الذي يقدم دعما نقديا شهريا للأسر الأشد فقرا إلى جانب الدعم الموجه إلى المواطنين عبر بطاقات التموين.

ووفقا لأحدث أرقام رسمية متاحة تغطي مصر نحو 88.5 في المئة من الأسر بالدعم التمويني. وتابع سرحان “هذا العام نستهدف توزيع خمسة ملايين وجبة ساخنة بالإضافة إلى التزام مبدئي بنحو 600 ألف كرتونة مواد غذائية جافة”.

وانخفض معدل الفقر في مصر إلى 29.7 في المئة في السنة المالية 2019-2020 من 32.5 في المئة في 2017-2018 وفقا لأرقام الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

ويملك بنك الطعام مصنعا لتعبئة وتغليف المواد الغذائية ومزرعة بها نحو 1300 رأس ماشية.

وقال سرحان “لدينا التزام ثابت شهريا بنحو 120 ألف كرتونة مواد غذائية جافة نقوم بتوزيعها من خلال 6000 جمعية أهلية نعمل معها.. الأسر التي نساعدها شهريا هي طبقة تحت خط فقر الأمن الغذائي”.

وتابع “هناك نحو 4.5 مليون مصري تحت خط الفقر الشديد أي تحت خط الأمن الغذائي.. نستهدف زيادة عدد الأسر التي نساعدها بنحو 15 في المئة سنويا”.

Thumbnail

وتتزامن هذه الخطط مع خطة حكومية أطلقتها وزارة التموين والتجارة الداخلية لتنظيم سلسلة من المعارض تحمل شعار “أهلا رمضان” لبيع السلع الأساسية للمواطنين بتخفيضات في الأسعار تصل لنحو 25 في المئة.

وتحاول الحكومة المصرية مواكبة الفعاليات والأمسيات حسب خصائصها لتنمية الاقتصاد حيث يشكل شهر رمضان فرصة لإنعاش التجارة وزيادة زخم الإنتاج وهو ما تستهدفه مبادرة “أهلا رمضان”.

وتسهم هذه المبادرات في كسر الاحتكار نسبيا في الأسواق، والذي أفضى إلى ترهل منظومة التجارة الداخلية في مصر وغياب آليات التسعير العادلة للمنتجات، وباتت منظومة التسعير تسير لصالح المحتكرين والمتلاعبين بالأسعار.

وتسعى القاهرة لإنشاء 60 منطقة لوجستية بحلول عام 2030 لإصلاح نظام التجارة الداخلية الذي تسبب في انفلات زمام الأسعار وتكبد الأفراد تكلفة عشوائية في حركة تداول السلع والمنتجات.

11