خطط مصرية لجذب السياح العرب بعد انهيار السياحة الأوروبية

الخميس 2014/04/17
لا أثر للسياح الأجانب في أحد أهم المواقع الأثرية في العالم

القاهرة– أعلنت وزارة السياحة المصرية أمس أن إيرادات البلاد من السياحة هبطت بنحو 43 بالمئة في الربع الأول من العام الحالي لتسجل نحو 1.3 مليار دولار. وعزت انخفاض الإيرادات إلى “حادث تفجير الحافلة في طابا في 17 فبراير الماضي.

وقالت المستشارة الاقتصادية لوزير السياحة المصري عادلة رجب إن مصر استقبلت نحو مليوني سائح في الربع الاول من العام بانخفاض 30 بالمئة عن الربع المقابل من عام 2013.

ووصفت الهبوط في الإيرادات بأنه “طبيعي جدا” نتيجة تفجير الحافلة في طابا ثم تحذير ألمانيا لمواطنيها من السفر إلى سيناء الذي تلاه تحذير مماثل من نحو 15 دولة.

وقالت رجب إن هناك تركيز من قبل الوزارة على جذب السائحين العرب خلال الفترة المقبلة، لتعويض الخسارة الناتجة عن انخفاض السياحة الوافدة من الأسواق الأوروبية خلال الأشهر الماضية.

ووجه تفجير حافلة تقل سياحا كوريين في طابا الواقعة بشبه جزيرة سيناء في فبراير لطمة قوية لصناعة السياحة في مصر في وقت كانت تحاول فيه الخروج من الأزمة التي ألمت بها من جراء الاضطرابات السياسية في السنوات الثلاث الأخيرة.

1.4 مليار دولار حجم عوائد السياحة المصرية في الربع الأول من العام متراجعة بنسبة 43 بالمئة بمقارنة سنوية

وكانت شركات السياحة تأمل بتحسن الوضع بعد موسم سيء في عام 2013 الذي شهد الاطاحة بالرئيس محمد مرسي ومقتل المئات من أنصاره مما زج بالقطاع كله في أزمة من جديد. وانخفضت ايرادات السياحة بنسبة 41 في المئة إلى 5.9 مليار دولار في عام 2013.

وقالت رجب “شهر فبراير كان سيئا ولكن الأرقام تحسنت في مارس الحمد لله".

وأضافت أن عدد السائحين في مارس الماضي بلغ 755 ألف سائح بتراجع 32 بالمئة وبإيرادات 410 ملايين دولار تمثل انخفاضا بنسبة 45 بالمئة عن مارس 2013.

وشهد شهر فبراير انخفاضا مماثلا حيث بلغ عدد السياح نحو 616 ألف سائح بانخفاض 28 بالمئة عن الشهر نفسه من العام الماضي.

وتعتبر إيرادات السياحة وقناة السويس وتحويلات المصريين في الخارج مصدرا رئيسيا للعملة الصعبة في البلاد.

وبلغ عدد السائحين في مصر 9.5 مليون سائح في 2013 بعد أن اجتذبت نحو 14.8 مليون سائح في عام 2010.

وأضافت عادلة رجب أن “الوضع سيتحسن بعد الانتخابات الرئاسية والانتهاء من خارطة الطريق التي ستعمل على تغيير الرأي العام الخارجي لما يحدث في مصر وبالتالي سيؤثر إيجابيا على قطاع السياحة".

وتضمنت خارطة طريق أعلنت بعد عزل مرسي إجراء تعديلات دستورية وانتخابات رئاسية وتشريعية.

عادلة رجب: شهر فبراير كان سيئا ولكن الأرقام تحسنت في مارس

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في 26 و27 مايو المقبل والتي ترشح لها وزير الدفاع السابق عبدالفتاح السيسي.

وسيواجه رئيس مصر القادم تحديات ضخمة من بينها انعاش الاقتصاد الذي تضرر بسبب الاضطرابات السياسية التي تشهدها البلاد منذ ثلاث سنوات بعد الاطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك في انتفاضة شعبية عام 2011.

وتبدو الأرقام التي أعلنتها الوزارة بعيدة عن الأهداف التي وضعتها لوصول إيرادات القطاع خلال العام الجاري إلى 9 مليارات دولار ووصول أعداد السائحين إلى 12 مليون سائح.

وأعلن هشام زعزوع وزير السياحة المصري، في تصريحات صحفية سابقة، عن إطلاق حملة دعاية بجميع الفضائيات العربية خلال الفترة المقبلة، لتنشيط السياحة العربية الوافدة إلي مصر خلال موسم الصيف.

وأطلقت وزارة السياحة المصرية حملة موجهة للسوق العربي في يناير الماضي، لتحفيز السائحين العرب علي زيارة مصر، كما قامت بتدشين خط طيران مباشر بواقع رحلتين أسبوعيا من كل من جدة والرياض والكويت إلى الغردقة وشرم الشيخ بأسعار تنافسية.

كما طرحت الوزارة برامج تحفيزية من بينها تخفيض أسعار الفنادق والطيران، لجذب السياح العرب خلال الصيف المقبل.

وبلغ عدد السائحين العرب الوافدين إلي مصر نحو 1.7 مليون سائح خلال عام 2013، مقارنة بنحو 2.2 مليون سائح خلال 2012. لكن أعدادهم تراجعت بشكل حاد في العام الحالي ولم تتجاوز 87 ألف سائح في فبراير الماضي مقارنة بنحو 150 ألفا في فبراير 2013.

وقال أحمد شكري، وكيل وزارة السياحة المصرية إن الوزارة ستطلق حملة الدعاية الجديدة لتنشيط السياحة الوافدة إلي مصر من الدول العربية خلال شهر مايو المقبل وتستمر لمدة شهرين. وأضاف لوكالة الأناضول، أن وزير السياحة سيزور الإمارات والسعودية والكويت والأردن، في شهر مايو في جولة ترويجية لجذب سياح تلك الدول إلى مصر خلال الصيف.

1.7 مليون سائح عربي زاروا مصر خلال العام الماضي مقارنة بنحو 2.2 مليون سائح خلال عام 2012

وذكر أن الوزارة تعمل علي محورين الأول جذب السائحين العرب، والثاني علي جذب الاستثمارات العربية الى القطاع السياحي المصري.

وتعول مصر على قطاع السياحة في توفير نحو 20 بالمئة من إيراداتها من العملة الصعبة سنويا، فيما يقدر حجم الاستثمارات بالقطاع بنحو 10 مليارات دولار، بحسب بيانات وزارة السياحة.

وتقول الوزارة إن الأعداد السياحية الوافدة إلي مصر من ألمانيا وفرنسا، انخفضت بنحو 40 بالمئة، كما انخفضت أعداد السائحين الوافدين من الولايات المتحدة بنحو 20 بالمئة خلال الربع الأول من العام الجاري.

11