خطط مغربية لتسريع نمو القطاع الصناعي

الأربعاء 2014/05/14
المغرب يعمل على تحسين القدرة التنافسية للشركات المحلية

الدار البيضاء- نظم المغرب مؤتمرا اقتصاديا في الدار البيضاء لمناقشة تسريع خطط التنكية الصناعية. وأكد وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي حفيظ العلمي، أن المخطط الذي يمتد حتى عام 2020، يعد خارطة طريق من شأنها إعطاء دفعة جديدة لقطاع الصناعة وتعزيز مكانتها باعتبارها ورافعة للنمو وخلق فرص العمل.

وذكر خلال مؤتمر اقتصادي نظمته مؤسسة التجاري وفا بنك تحت شعار “مخطط تسريع التنمية الصناعية 2014-2020… أي مستقبل للمقاولات المحلية”، أن جوهر الاستراتيجية يتمثل في نهج جديد يقوم على إنشاء نظام إيكولوجي لتعزيز الروابط بين الشركات الكبرى والمقاولات الصغرى والمتوسطة المحلية.

وشدد الوزير على أهمية الآثار المباشرة لهذا النموذج على كل من القدرة التنافسية للشركات المحلية وجذب المستثمرين الأجانب، مؤكدا أن هذا المشروع الصناعي الطموح، وضعت له الوسائل من أجل تحقيقه، ورصدت له موارد مالية كبيرة من أجل تحقيق أهداف التأهيل والتطوير والتدويل.

وأوضح العلمي أن هناك خططا جديدة أكثر سهولة وتنافسية لتوسيع وتنويع النشاط الصناعي من أجل تلبية الطلب المرتفع على العقارات الصناعية. وأكد على أهمية برامج التدريب والتأهيل في هذه الاستراتيجية، وأن المخطط يركز على تعزيز المهارات في قطاع الصناعة، عبر تنسيق أفضل بين التدريب واحتياجات المستثمرين.

وعلى المستوى الدولي، قال إن الاستراتيجية ستعمل على مواصلة تعزيز جاذبية المغرب كقاعدة للإنتاج والتبادل التجاري، مركزا على أهمية تطوير التوجه نحو أفريقيا واستثمار الشركات للفرص العديدة المتاحة في القارة.

من جهة أخرى، دعا العلمي الفاعلين في القطاعين العام والخاص لتعبئة جماعية حول هذا المخطط لتسريع التنمية الصناعية، خاصة القطاع في القطاع المصرفي، مشيدا بجهود التجاري وفا بنك في تنفيذ البرامج القطاعية.

ومن جانبه، ذكر محمد الكتاني نائب رئيس المجموعة المهنية لمصارف المغرب، بالتزام البنوك وعلى رأسها التجاري وفا بنك في متابعة ودعم برامج الشركات، مؤكدا على بروتوكول الاتفاق الموقع بمناسبة إطلاق مخطط تسريع التنمية الصناعية، الذي ينص على إنشاء برنامج متكامل لتمويلالاستثمار.

10