خطف طيارين تركيين على يد مسلحين في لبنان

الجمعة 2013/08/09
الأمن اللبناني يحقق في ملابسات عملية الخطف

بيروت - أكد وزير الداخلية اللبناني مروان شربل أن أجهزة الأمن تلاحق مسلحين قاموا بخطف طيار تركي ومساعده من مطار بيروت.

وكشف شربل، في حديث للوكالة الوطنية للإعلام، أن عملية الخطف وقعت فجر اليوم.

وقال إن" أجهزة الأمن تقوم الآن بالتحقيقات اللازمة لمعرفة ملابسات الحادثة وملاحقة الخاطفين، علما أنه تم توقيف سائق الباص على ذمة التحقيق".

وأضاف "نحن نتابع الموضوع بجدية بالتنسيق مع السفير التركي، وقد اطلعنا فخامة الرئيس على المعلومات الأمنية المتوافرة حتى الساعة".

وأشار شربل إلى أنه لم يعرف حتى الآن الهدف الحقيقي من عمليات الخطف وعما إذا كانت مرتبطة بقضية مخطوفي اعزاز.

وكانت الشرطة اللبنانية ذكرت أن مسلحين مجهولين أوقفوا في وقت سابق من الجمعة حافلة تابعة لشركة الطيران التركية قرب مطار بيروت الدولي حيث اختطفوا اثنين من العاملين بالشركة.

وأضافت الشرطة أن ستة مسلحين على الأقل كانوا يستقلون سيارتين اعترضتا قرب جسر الكوكودي جنوبي بيروت حافلة كانت تقل طاقما كاملا لطائرة تركية تابعة لشركة الطيران التركية وقاموا بخطف الطيار ومساعده .

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الخطف، وكانت أسر شيعة لبنانيين خطفهم مقاتلون من المعارضة السورية في شمال سوريا العام الماضي بالقرب من الحدود التركية قد طالبوا أنقرة ببذل مزيد من الجهد للإفراج عنهم.

وقال الدبلوماسي التركي إن التركيين اختطفا نحو الثالثة صباحا، حين أوقف مسلحون الحافلة التي كانت تقل طاقم طائرة الخطوط الجوية التركية الى فندقهم بالعاصمة اللبنانية.

فيما قال مصدر سياسي لبناني كبير في وقت سابق هذا الأسبوع إن السلطات لديها معلومات بأن أقارب المحتجزين اللبنانيين يخططون لاحتجاز رهائن أتراك.

وتدعم تركيا مقاتلي المعارضة الذين يسعون للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد وقد يكون لها نفوذ على المقاتلين الذين يحتجزون اللبنانيين. ونقلت وسائل إعلام لبنانية عن متحدث باسم الأسر الشيعية قوله إنها ليست لها صلة بما حدث اليوم الجمعة.

واحتجز مواطنان تركيان لفترة قصيرة في لبنان العام الماضي عقب اختطاف الشيعة اللبنانيين في محافظة حلب بسوريا واحتجاز مقاتلي المعارضة لمواطن لبناني في دمشق في حادث منفصل.

1