خطوة تفصل ليفربول وسيتي عن العبور في دوري الأبطال

قمة الريال والإنتر تحت المجهر والبايرن يسعى لمواصلة انتصاراته.
الأربعاء 2020/11/25
ماني فرس رهان الفريق الأحمر

تتواصل الجولة الرابعة من مباريات دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا الأربعاء، حيث سيكون حامل اللقب بايرن ميونخ الألماني ضمن عدة فرق يمكنها حسم التأهل إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) هذا الأسبوع، بينما تواجه فرق كبيرة أخرى، ومن بينها ريال مدريد الإسباني صاحب الرقم القياسي للفوز باللقب، مهام أكثر صعوبة.

لندن - سيكون ليفربول الإنجليزي أمام فرصة جيدة لحسم تأهله حين يستضيف أتالانتا الإيطالي الذي تعرض إلى هزيمة مذلة في أرضه على يد فريق المدرب الألماني يورغن كلوب في الجولة السابقة بخماسية نظيفة، بينها ثلاثية للبرتغالي جوتا، ضمن منافسات الجولة الرابعة من مباريات دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا. ويمكن لليفربول ومانشستر سيتي حسم التأهل عبر الجولة الرابعة. ويتصدر ليفربول المجموعة الرابعة بتسع نقاط، بفارق 5 عن كل من الفريق الإيطالي وأياكس الهولندي الذي يستضيف بدوره ميدتيلاند الدنماركي (من دون نقاط). لكن فريق كلوب يعاني من الغيابات الكثيرة التي أجبرته على خوض لقاء الأحد ضد ليستر في الدوري الممتاز بغياب 10 لاعبين، دون أن يمنعه ذلك من تحقيق الفوز 3 – 0.

وفي المجموعة الثالثة، يحل ممثل إنجلترا الآخر مانشستر سيتي ضيفا على أولمبياكوس وهو أمام فرصة حسم تأهله أيضا بما أنه يتصدر بتسع نقاط، وبفارق ست نقاط عن ضيفه اليوناني الذي خسر ذهابا 3 – 0، فيما يحل بورتو البرتغالي ضيفا على مرسيليا الفرنسي الأخير (من دون نقاط) وهو في المركز الثاني بست نقاط. لكن فريق المدرب الإسباني بيب غوارديولا يخوض اللقاء بمعنويات مهزوزة بعد خسارته في الدوري أمام مضيفه توتنهام 0 – 2، ما جعله يتقهقر في المركز الثالث عشر بفارق 8 نقاط عن منافسه اللندني المتصدر.

ويقبع رجال غوارديولا في المركز الـ13 في ترتيب الدوري، مع مباراة مؤجلة. لكن العودة بـ12 نقطة فقط من أول ثماني مباريات في الموسم هي الأدنى منذ موسم 2008 – 2009، بعد أشهر فقط من الاستحواذ الإماراتي على النادي وبدء ضخ الملايين فيه، حتى أن في رصيد سيتي الآن فارق أهداف سلبي، بعدما سجل 10 أهداف فقط في الدوري، وهو أدنى معدل له في هذه المرحلة من الموسم منذ 2006 – 2007 عندما احتل المركز الـ14 تحت قيادة ستيوارت بيرس وفشل في تسجيل هدف واحد على أرضه بعد رأس السنة. وأقرّ غوارديولا بذلك قائلاً “الحقيقة أننا نعاني لتسجيل الأهداف هذا الموسم. عشرة أهداف في ثماني مباريات ليست جيدة بما يكفي”.

مواصلة الصحوة

يستضيف بايرن ميونخ فريق ريد بول سالزبورغ النمساوي ضمن منافسات المجموعة الأولى، ويتطلع إلى التخلص من آثار التعادل المفاجئ أمام فيردر بريمن في الدوري الألماني (بوندسليغا). أما ريال مدريد، فيأمل في مواصلة صحوته في المجموعة الثانية، لكنه يواجه مهمة ينتظر أن تكون صعبة أمام مضيفه إنتر ميلان الإيطالي.

وسيضمن فريق المدرب هانزي فليك بطاقته إلى ثمن النهائي في حال جدد الفوز على ضيفه النمساوي، وذلك بغض النظر عن نتيجة المباراة الأخرى بين أتلتيكو مدريد الإسباني وضيفه لوكوموتيف الروسي. ويتصدر العملاق البافاري ترتيب المجموعة الأولى بتسع نقاط، بفارق خمس عن أتلتيكو الثاني، مقابل نقطتين للوكوموتيف الثالث ونقطة لريد بول.

أتلتيكو مدريد الإسباني، الذي يحتل المركز الثاني، يمكنه أن يتقدم خطوة كبيرة نحو الدور الثاني عبر مباراته أمام ضيفه لوكوموتيف

ويأمل فليك أن يحسم فريقه لقاء الأربعاء باكرا وألا يضطر إلى تكرار سيناريو مباراة الذهاب حيث كان التعادل سيد الموقف 2 – 2 قبل أن يسجل بايرن أربعة أهداف في الدقائق العشر الأخيرة تقريبا. ورأى فليك أن “المباراة كانت رائعة بالتأكيد بالنسبة إلى الحياديين، لكنها لم تكن كذلك بالنسبة إلى المدرب” الذي عاش ليلة عصيبة حتى جاء الفرج في الدقائق الأخيرة بمساهمة من هداف المسابقة الموسم الماضي البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي افتتح رصيده التهديفي في نسخة هذا الموسم بثنائية. وينتظر أن يجري فليك تغييرا واحدا على الأقل في تشكيلته أمام ريد بول سالزبورغ، حيث تحوم الشكوك حول إمكانية مشاركة الفرنسي لوكاس هيرنانديز بسبب الإصابة. ويحتل ريد بول سالزبورغ المركز الرابع الأخير في المجموعة برصيد نقطة واحدة حيث تلقى حتى الآن هزيمتين مقابل تعادل واحد.

خطوة كبيرة

يمكن لأتلتيكو مدريد الإسباني، الذي يحتل المركز الثاني برصيد أربع نقاط وبفارق خمس نقاط خلف بايرن، أن يتقدم خطوة كبيرة نحو الدور الثاني عبر مباراته أمام ضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي صاحب المركز الثالث برصيد نقطتين، علما بأن أتلتيكو يفتقد جهود لويس سواريز ولوكاس توريرا بسبب الإصابة بفايروس كورونا. أما ريال مدريد، فيجري مسحة لكل من لاعب خط الوسط كاسيميرو والمدافع إيدير ميليتاو، للوقوف على إمكانية سفرهما إلى ميلانو للمشاركة في المباراة الحاسمة أمام إنتر ميلان. كذلك يترقب زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد مدى استجابة كريم بنزيمة للعلاج من مشكلة عضلية.

وكان زيدان قد تمكن من الاستفادة من جديد بجهود إيدين هازارد ومارتين أوديغارد خلال المباراة أمام فياريال، كما سجل ماريانو دياز، الذي شارك أساسيا، هدفا مبكرا للفريق في المباراة التي انتهت بالتعادل 1 – 1. وقال زيدان عقب المباراة “كنا نستحق ما هو أكثر (من التعادل) في المباراة. أخرجت ماريانو لأنه لم يلعب منذ فترة طويلة وقد عانى من الإرهاق. هازارد أصبح معنا الآن لكننا بحاجة إلى إدارة عودته”.

ويحتل ريال مدريد المركز الثالث برصيد أربع نقاط متخلفا بفارق الأهداف عن شاختار دونيتسك الأوكراني ونقطة واحدة خلف المتصدر بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني، بينما يحتل إنتر ميلان المركز الرابع الأخير برصيد نقطتين. ويتطلع إنتر ميلان إلى الثأر لهزيمته أمام ريال مدريد 2 – 3 على ملعب الأخير في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة. ويحظى إنتر ميلان بمعنويات عالية بعد أن حول تأخره بهدفين أمام تورينو إلى الفوز 4 – 2 في المباراة التي جمعت بينهما في الدوري الإيطالي، مستفيدا من ثنائية المتألق روميلو لوكاكو.

ورغم ذلك، أبدى النجم البلجيكي الدولي لوكاكو عدم رضاه إزاء الأداء، وصرح عقب المباراة قائلا “نحن لم نصبح فريقا رائعا بعد. ليس من الجيد أن نعاني كثيرا هكذا. لقد لعبنا بشكل متواضع حقا طوال 60 دقيقة”، وقد حظي رأي لوكاكو بتأييد المدير الفني أنطونيو كونتي. ويتطلع بوروسيا مونشنغلادباخ إلى تعزيز موقعه في صدارة المجموعة عبر مباراته أمام شاختار دونيتسك الأوكراني.

23