خطوة ثابتة للنجم نحو لقب الدوري التونسي

الثلاثاء 2016/05/24

اقترب النجم الساحلي من حسم لقب الدوري التونسي الممتاز لكرة القدم في أعقاب الأسبوع السابع والعشرين بعد فوزه على ملعبه على الترجي الجرجيسي بهدف وحيد، ليدعم مركزه في الصدارة برصيد 69 نقطة ويبتعد عن أقرب ملاحقيه بفارق ثلاث نقاط ولديه مباراة مؤجلة ضد الترجي الرياضي التونسي.

واستفاد النجم كثيرا من انتهاء مباراة الكلاسيكو بين النادي الصفاقسي والترجي الرياضي بفوز الأول بهدف وحيد منح المركز الثاني مؤقتا للفريق الفائز.

وحسم النجم الساحلي موقعة ملعب سوسة ضد ضيفه الجرجيسي بهدف سجله المهاجم البرازيلي ديوغو مبكرا، ليحقق بذلك فوزه الثاني والعشرين في الدوري مقابل ثلاثة تعادلات وهزيمة واحدة حصلت في الجولة الافتتاحية من الدوري، وبعد هذا الفوز بدا وكأن النجم في طريق مفتوح نحو تجديد العهد مع اللقب الذي غاب عنه منذ تسع سنوات، حيث يكفيه تحقيق التعادل في المباراة المؤجلة ضد الترجي التونسي ثم الفوز في بقية مبارياته التي تبدو سهلة ضد الملعب القابسي ومستقبل المرسى خارج ميدانه وكذلك قوافل قفصة على ملعبه.

وعقب المباراة أكد مدرب الفريق فوزي البنزرتي أن فريقه يسير في الطريق الصحيحة وعليه أن يثبت جدارته بإحراز اللقب عندما يلاقي الأربعاء الترجي الرياضي في المباراة المؤجلة لحساب الأسبوع السادس والعشرين من الدوري، مبينا أن النجم الساحلي لم يتأثر بالنسق الماراطوني للمباريات طيلة فترة طويلة، غير أنه شدد على ضرورة المحافظة على التركيز والثبات في آخر مراحل الدوري.

واتجهت الأنظار مجددا صوب ملعب الطيب المهيري بصفاقس حيث أقيمت قمة الجولة بين النادي الصفاقسي والترجي التونسي، حيث كان لزاما على أحد الفريقين تحقيق الفوز للمحافظة على الأمل الضعيف في المراهنة على اللقب، ليدفع الترجي ضريبة صحوة الفريق المضيف الذي أحيا آماله وجدد العهد مع الانتصارات بعد ثلاث مباريات متتالية اكتفى خلالها بالتعادل في مناسبتين ثم الخسارة، ونجح النادي الصفاقسي في اختطاف هدف السبق في الشوط الثاني سجله مهاجمه النيجيري جونيور أجايي ليحقق بالتالي فوزا أنعش به حظوظه نسبيا وانتزع من منافسه المركز الثاني بفارق نقطتين لكن في رصيد الترجي مباراة مؤجلة ضد النجم.

وفي حديثه عن المباراة، ذكر شهاب الليلي مدرب النادي الصفاقسي أن فريقه قدم مستوى مقنعا للغاية خاصة بعد أن استعاد نجمه الأول وهدافه علي معلول، مبينا أن الفوز عاد إلى الفريق الأكثر إصرارا ورغبة في تحقيق الفوز، مشددا على أن هذا الفوز سيمنح فريقه جرعة معنوية كبيرة من أجل تشديد الملاحقة على النجم المتصدر والتشبت بالأمل إلى آخر لحظة من منافسات الدوري.

وفي صراع أسفل الترتيب وضع الملعب التونسي أحد أبرز الفرق التونسية تاريخيا قدما في الدرجة الثانية بعد أن اكتفى بتعادل مخيب أمام ضيفه مستقبل المرسى، ليقبع بمفرده في المركز الأخير برصيد 21 نقطة وبفارق سبع نقاط عن المراكز التي قد تضمن له البقاء، ويعتبر الملعب التونسي من بين الفرق القليلة التي لم تغادر الدرجة الأولى منذ انبعاثها.

وتعقدت من جهة أخرى وضعية قوافل قفصة في صراع الهبـوط بعد هزيمته خارج ملعبه أمام أولمبيك سيدي بوزيد بنتيجة 2ـ1، ليعجز عن مغادرة المركز الثالث عشر الذي يتقاسمه مع اتحاد بنقردان برصيد 26 نقطة ويليهما في الترتيب مستقبل القصرين الفائز بهدف وحيد عن بنقردان، وهو فوز من شأنه أن يحيي بعض الآمال الضعيفة للغاية من أجل ضمان البقاء قبل ثلاث محطات من نهاية منافسات الدوري.

صحافي تونسي

23