خطوتان إلى الخلف: مكفر القصبي براءة

الأربعاء 2017/01/18
مغرد: وتخافون على بلاد الحرمين من السينما الخوف من أصحاب الدين إذا تسلطوا

الرياض – أثار رفض محكمة الاستئناف في عسير بجنوب غرب السعودية الحكم الصادر من محكمة “أحد رفيدة” ضد الداعية سعيد بن فروة، بسجنه لمدة 45 يوما، لتكفيره وسبه الممثل ناصر القصبي في خطبة بأحد المساجد جدلا واسعا على موقع تويتر ضمن هاشتاغ #رفض_سجن_مكفر_القصبي.

وبررت الاستئناف -وفقا لما نقلته صحيفة عكاظ المحلية عما وصفته بمصادر- الرفض بأنه جاء بسبب بما تعلمه عن بن فروة من الصلاح والاستقامة والدعوة إلى الله، كما أنه لم يذكر الممثل بالاسم، معتبرة حكم المحكمة الجزائية بسجنه في غير محله.

كما رأت محكمة الاستئناف أن القصبي اشتهر بالاستهزاء بالدين والمنتسبين إليه، والتشبه بالنساء، وأنه قد صدر بيان من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء برقم 21685 في 7/9/1421، جاء فيه بيان المخالفات الشرعية التي يقوم بها، وختم البيان بتحريم مشاهدة تلك المسلسلات ونشرها.

وكان فروة هاجم الفنان الكوميدي ووصفه بـ”الكافر والزنديق والديوث”، وذلك في خطبة شهيرة تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا صوتيا لها.

كان بن فروة قد أثار جدلا مماثلا عندما ألقى خطبة تعرض فيها لأقارب العاملات في المجال الطبي، معتبرا أنه لا غيرة لهم، وأنهم وراء فتنة الفتيات، كما تعرض في خطبته التي انتشرت بشكل واسع للمبتعثات وآبائهن الذين سمحوا لهن بالدراسة خارج البلاد.

وشغل رفض المحكمة الحكم بحق رجل الدين، السعوديين على موقع تويتر، وانتقد سليمان الغامدي “انصر أخاك ظالما أو مظلوما! عزيزي القاضي اعْط كل ذي حق حقه ولو كان فاسقا أو كافرا”.

بدورها، غردت معلقة “معروف المحسوبيات، رغم أن الله ينصر الكافر المظلوم على المسلم الظالم، ففي الظلم لا توجد محسوبيات”.

وعلق مغرد “وتخافون على بلاد الحرمين من السينما. الخوف والله من أصحاب الدين إذا تسلطوا”.

وقال مغرد “احترت في ما يدور في تويتر: هل صلاح الإنسان أو الظن في صلاحه يلغيان حقوق الآخرين عليه ويسقطانها عنه، انقذونا حتى لا نشك في كل شيء”.

واعتبرت مغردة “#رفض_سجن_مكفر_القصبي، لسنوات طويلة وهم يحاربون القصبي لأنه يكشف كواليسهم ويعريهم أمام المجتمع.. وهذا الحكم يرفع أسهمه أكثر وشهادة على نجاحه!”.

وتهكم مغرد #رفض_سجن_مكفر_القصبي، “إذا كان قاتل ابنته التي تتوسد عظامها الآن التراب طلع براءة فكيف بالمكفر تجمعهما لحية، لاحظوا فزعتهم وتبريرهم للحى”، في إشارة إلى تبرئة رجل الدين فيحان الغامدي المتهم باغتصاب طفلته وقتلها.

19