خط هاتفي للثرثرة يخفف عن البريطانيين الشعور بالوحدة

وظيفة إيملي فوربس تعتمد بالأساس على القدرة على حسن الإصغاء.
الخميس 2018/04/19
الدردشة الهاتفية تحارب الوحدة

لندن – كشفت موظفة بريطانية، تعمل بخدمة هاتف الخط الفضي “سلفر لاين” الموضوع على ذمة كل من يشعر بالوحدة، عن بعض من طبيعة عملها القائم بالأساس على حسن الإصغاء للآخرين.

قالت إيملي فوربس، موظفة بريطانية بخدمة هاتف الخط الفضي “سلفر لاين”، إن “كل شخص منا لديه واحد من معارفه يعيش وحيدا”.

وتعرف فوربس الكثير منهم، نظرا لطبيعة عملها إذ هناك 160 موظفة في بريطانيا لخدمة المسنين الذين يعانون الوحدة، حيث تعتمد وظيفتها بالأساس على القدرة على حسن الإصغاء.

وتلقت خدمة الخط الفضي منذ إنشائها عام 2013 بناء على اقتراح من مقدمة البرامج البريطانية إيستر رانتسن، أكثر من مليون ونصف المليون مكالمة هاتفية، فيما يتلقى العاملون بالخدمة 10 آلاف مكالمة أسبوعية.

وأضافت فوربس أن الكثير من القصص التي تسمعها يوميا لا تُحتمل، إما لأنها مكررة وتفاصيلها مملة، وإما لأن المسنين الذين يتحدثون يائسون من حياتهم ويفكرون طول الوقت في الموت.

وأكدت “من المهم جدا أن نتحلى خلال عملنا بالقدرة على الفصل، والاحتفاظ بمساحة واضحة من المتحدثين على الجانب الآخر من الهاتف”، مشيرة إلى أن “هذه الأمور يمكن أن تؤثر فيك، ولهذا بمجرد انتهاء ساعات العمل، يتعين علينا الحديث مع أخصائيين، تفاديا لأن نحمل هذا الهم المتراكم معنا إلى المنزل”.

وشددت على أن “من يتحدثون ليلا، يسيطر عليهم بقوة الشعور بالوحدة. والطلب في تزايد مستمر على الخدمة، خاصة في السنوات الأخيرة، حيث زاد عدد المكالمات الهاتفية التي تستقبلها الخدمة بنسبة 7 بالمئة حتى يناير الماضي، مقارنة بنفس الفترة من عام 2017”.

وتابعت “بالرغم من كل شيء، تعتبر ميزة عظيمة أن يتاح لك الاستماع إلى قصص الآخرين، فكثير من المتصلين، يتحدثون عن زمن الماضي الجميل، ولديهم العديد من القصص المشوقة. أتعلم وأستفيد كثيرا من هذه القصص التي يحكيها أشخاص غرباء على الجانب الآخر من الخط. أنا أستفيد منهم أكثر من استفادتهم مني”.

24