خفر السواحل الليبي ينقذ 115 مهاجرا قرب طرابلس

الاثنين 2016/11/07
شواطئ ليبيا .. الإنطلاق الأسهل نحو المجهول

طرابلس - أعلن جهاز خفر السواحل الليبي أنه تمكن، الأحد، من إنقاذ 115 مهاجرا كانوا على متن قارب مطاطي تعطل بهم قبالة منطقة الخمس قرب العاصمة طرابلس، بينما قضى مهاجر واحد غرقا.

وقال المتحدث باسم الجهاز، العميد أيوب قاسم، لوكالة فرانس برس، أن رجال خفر السواحل نجحوا في إنقاذ المهاجرين بعدما “كانوا على متن قارب مطاطي تعطل بهم، منذ السبت، شمال غرب مدينة الخمس” على بعد حوالى 100 كلم شرق طرابلس.

وأوضح أن عملية الإنقاذ “تمت قرابة الساعة السابعة والنصف صباحا واستغرقت ساعتين قبل الوصول بالمهاجرين إلى ميناء الخمس” حيث جرى تقديم “المساعدة الطبية والإنسانية الضرورية قبل تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية”.

وتابع قائلا إن المهاجرين وعددهم 115 يحملون جنسيات دول أفريقية، مشيرا إلى أن المهاجر الذي توفي “وجد ميتا على ظهر القارب، وبحسب إفادة المهاجرين فقد سقط في البحر ومات غريقا”.

وتحولت شواطئ ليبيا، في غياب الرقابة الفعالة على الحدود البحرية بفعل الفوضى الأمنية التي يشهدها هذا البلد المتوسطي منذ 2011، والذي لا تبعد سواحله سوى بضع المئات من الكيلومترات عن أوروبا، إلى منطلق رئيسي لعشرات الآلاف من المهاجرين الساعين إلى بلوغ السواحل الأوروبية.

وأعلن الهلال الأحمر الليبي، السبت، أنه انتشل على مدى الأسبوع الماضي من على شواطئ طرابلس جثث 40 مهاجرا قضوا غرقا أثناء محاولاتهم الإبحار نحو السواحل الأوروبية.

وعثر، على عشر جثث، السبت، على متن زورق مطاطي قبالة السواحل الليبية، فيما أتاحت عمليات الإغاثة مساعدة أكثر من 2200 شخص صباحا، وفق ما أفاد به خفر السواحل الإيطالي.

ونفذت 16 عملية إنقاذ، السبت، وهي ضعف ما تم تنفيذه الجمعة، وخصوصا من جانب سفينتين لخفر السواحل الإيطالي وسفينة للبحرية الإيطالية وسفينة عسكرية أسبانية وأخرى تجارية وطرادين، فضلا عن ثلاث سفن تستخدمها منظمات غير حكومية.

وأتاحت، الجمعة، ثماني عمليات إنقاذ نحو 1200 مهاجر. واعتبر البابا فرنسيس، السبت، تعليقا على الوفيات في صفوف المهاجرين الوضع يشكل “عارا” و“إفلاسا للإنسانية”.

5