خفض الرواتب يطال ساوثغيت

مدرب المنتخب الإنجليزي يوافق على خفض رواتبه في الفترة الراهنة للحد من التبعات المالية بسبب توقف النشاطات.
الثلاثاء 2020/04/07
للضرورة أحكام

لندن - أوضح الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أن عددا من كبار موظفيه ومدرب المنتخب غاريث ساوثغيت وافقوا على خفض رواتبهم في الفترة الراهنة بسبب توقف النشاطات، للحد من تبعات مالية قد تتخطى 150 مليون جنيه إسترليني. وأدى تفشي الوباء إلى تجميد النشاطات الرياضية حول العالم، وأوقف منافسات كرة القدم الإنجليزية حتى إشعار آخر، وتسبب أيضا بإلغاء مباريات ودية مقررة للمنتخب الوطني.

وقال الرئيس التنفيذي للاتحاد الإنجليزي مارك بولينغهام “اقترحنا أن يتم خفض رواتب كل الموظفين الذين يحصلون على 50 ألف جنيه إسترليني سنويا، بنسبة 7.5 في المئة”. وتابع “في إطار روحية تحمل أصحاب الرواتب الأعلى العبء الأكبر، تم الاتفاق على أن تكون نسبة الخفض من رواتب الإدارة العليا 15 في المئة، كما وافق الذين يحصلون على أعلى الأجور، على خفض 30 في المئة”.

وحسب التقارير، يتوقع أن يتم على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة، اقتطاع نحو 225 ألف جنيه من راتب ساوثغيت المقدر بثلاثة ملايين جنيه سنويا. وأشار بولينغهام إلى أن الاتحاد الإنجليزي يدرس أيضا احتمال الاستفادة من خطة الدعم الحكومية لخفض رواتب الموظفين، والتي يتم من خلالها الاستفادة من مخصصات رسمية لدفع الأجور.

وشدد بولينغهام على أن الاتحاد تعرض “لتأثير مالي فوري ومهم بسبب تأجيل المباريات الدولية لمنتخب إنجلترا، مباريات كأس الاتحاد الإنجليزي، والأحداث المقررة في ملعب ويمبلي (في لندن)، وحاليا لا توجد فترة زمنية محددة واضحة بشأن متى يمكن معاودة هذه النشاطات”.

23