خفض جزائري كبير في الإنفاق العام

الاثنين 2015/08/31
تراجع أسعار النفط أفقد الموازنة الجزائرية نحو 60% من عوائد الطاقة

الجزائر- رضخت الحكومة الجزائرية لضغوط الأزمة المالية وأعلنت عن خفض الإنفاق العام بنسبة 9 بالمئة العام المقبل، بسبب التراجع الحاد في أسعار النفط العالمية، التي أدت إلى فقدان الموازنة لنحو 60 بالمئة من عوائد الطاقة.

وتصل احتياطيات الجزائر من النقد الأجنبي إلى أكثر من 150 مليار دولار مع قليل من الدين الخارجي، لكنها تعتمد كثيرا على عوائد من بيع النفط والغاز للإنفاق على برنامج دعم يشمل كل شيء من الإسكان إلى الكهرباء والطعام والوقود مما يساعدها في شراء السلم الاجتماعي وسط توترات شديدة تشهدها البلاد.

وأعلنت الحكومة بالفعل خفضا بنسبة 1.3 بالمئة في ميزانية العام الحالي. ونقلت وسائل إعلام محلية عن رئيس الوزراء عبدالمالك سلال قوله إن البلاد بحاجة إلى قرارات جريئة لعام 2016 وهو ما دفع السلطات إلى خفض الميزانية.

وأضاف أن الجزائر بحاجة إلى الحد من مشروعات البنية الأساسية الضخمة لكنها بحاجة إلى استكمال المشروعات التي بدأتها بالفعل. وأكد أن القرارات لن تؤثر على الإسكان أو الصحة أو التعليم.

10