خفض رياضيي حفل افتتاح الأولمبياد وارد

اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو تصر على أن الألعاب ستقام حتى في حال الفشل في السيطرة على الفايروس.
الثلاثاء 2021/01/19
إصرار على الأولمبياد رغم الجائحة

طوكيو - قال منظمو أولمبياد طوكيو الصيفي إنهم سيقلصون عدد الرياضيين المشاركين في حفلي الافتتاح والختام في دورة الألعاب المؤجلة حتى الصيف المقبل بسبب تداعيات فايروس كورونا.

وكان من المتوقع أن يشارك أكثر من أحد عشر ألف رياضي في الألعاب. بيد أن إجراءات مكافحة الفايروس التي تحدّ من الوقت الذي يمكنهم البقاء فيه داخل القرية الأولمبية، تعني عدم تمكن الجميع من حضور حفلي الافتتاح والختام.

وقال منظمون إنهم سيعيدون النظر في عدد الرياضيين المشاركين في الحفلين وكيفية إدخالهم إلى الملعب بأمان “من أجل ضمان سلامة وأمن الرياضيين وتبسيط العمليات في ألعاب طوكيو. نعتقد أنه من الضروري إعادة النظر في عدد المشاركين في حفلي الافتتاح والختام وكيفية دخولهم إلى الملعب”.

وذكر تقرير في صحيفة “يوميوري شيمبون” أن اللجنة الأولمبية الدولية تتوقع مشاركة ستة آلاف رياضي في حفل الافتتاح بتاريخ 23 يوليو. في المقابل، ترى اللجنة المنظمة أن التفاصيل لا تزال قيد الإعداد مع اللجنة الأولمبية الدولية ومنظمات أخرى، فيما “لم يتم تقرير مقاربة محددة بعد”.

وتصرّ اللجنة المنظمة على أن الألعاب قائمة حتى في حال الفشل في السيطرة على الفايروس، كاشفة عن مجموعة تدابير لمكافحة الوباء في تقرير مؤقت من 53 صفحة في ديسمبر الماضي.

ولا يمكن للرياضيين دخول القرية الأولمبية القادرة على استيعاب 18 ألف شخص، قبل أكثر من خمسة أيام على بداية مسابقاتهم، وتتعيّن عليهم مغادرتها قبل فترة يومين من انتهاء مشاركتهم.

وأقرّ وزير الإصلاح الإداري والتنظيمي الياباني تارو كونو بأن “أي شيء يمكن أن يحدث” للألعاب، فيما نقلت تقارير عن نائب رئيس سابق للجنة الأولمبية الدولية أنه يطرح إمكانية استشارة الأمم المتحدة حول إمكانية إقامة الألعاب من عدمها.

وتراجع الدعم لاستضافة الألعاب في اليابان، فقد أظهر استطلاع مطلع الشهر الجاري أن أكثر من 80 في المئة يساندون فكرة إلغاء أو تأجيل الأولمبياد مجددا. لكن المتحدث باسم الحكومة كاتسونوبو كاتو قال إن بلاده ملتزمة بإقامة الألعاب في موعدها. وفي نهاية ديسمبر، اختار المنظمون مديرا جديدا لإعادة تصميم افتتاح وختام أكثر “بساطة”.

 
23