خلافة بلاتيني تشعل الصراع بين فان براغ وسفيرين

بات الصراع مفتوحا على مصراعيه بين فان براغ رئيس الاتحاد الهولندي وألكسندر سفيرين رئيس الاتحاد السلوفيني، من أجل خلافة الفرنسي ميشال بلاتيني الموقوف خلال الانتخابات التي ستجرى على هامش الكونغرس الاستثنائي لليويفا في أثينا.
الجمعة 2016/09/09
خلافتي ليست سهلة

كوبنهاغن - قلل الهولندي مايكل فان براغ المرشح لرئاسة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” من دوره في التفاوض حول عملية إصلاح دوري أبطال أوروبا في الوقت الذي اشتعل فيه الصراع حول خلافة ميشيل بلاتيني في منصب رئيس اليويفا.

وقال فان براغ خلال مؤتمر صحافي في كوبنهاغن الخميس “هناك إطار عمل، نقطة بداية للمفاوضات، التي مررتها إلى إدارة اليويفا، لكني لم أشارك في المفاوضات”.

ويتنافس فان براغ رئيس الاتحاد الهولندي لكرة القدم مع ألكسندر سفيرين رئيس الاتحاد السلوفيني على خلافة بلاتيني الموقوف خلال الانتخابات التي ستجرى على هامش الكونغرس الاستثنائي لليويفا الأربعاء المقبل في أثينا.

وانتقد سفيرين إصلاحات دوري أبطال أوروبا، والتي ستشهد ضمان حصول فرق الدوريات الكبرى على أربعة مقاعد في دور المجموعات.

وقال سفيرين في تصريحات صحافية “لم أشارك في الأمر، وإذا تم انتخابي لن أستطيع تغيير الواقع الحالي، من أجل البلاد الصغيرة مثل سلوفينيا هو ليس بالشيء الجيد، المشروع تتم مناقشته منذ عدة أشهر ولكن تم توصيل حجم ضئيل من المعلومات للاتحادات الوطنية”.

وأضاف “عرفنا فقط أن هناك مجموعة مع مايكل فان براغ، فرناندو غوميز وديفيد غيل يرغبان في قيادة المفاوضات مع رابطة الأندية الأوروبية”.

وشدد فان براغ على أنه يستحق الإشادة به على الترويج لدوري السوبر الأوروبي، بدلا من الانتقادات التي يتعرض لها. وأوضح “لقد كان مصدر تهديد حقيقي، وأنا فخور بنفسي لأنني ذهبت مرتين إلى ميونيخ للحديث مع رئيس رابطة الأندية الأوروبية كارل هاينز رومينيغه، لضمان عدم خروج الأمور عن السيطرة”. وأشار “لقد جئت من بلد ذي أندية متوسطة وصغيرة ولن أعمل على تهميشه أبدا”.

ميشال بلاتيني سيحضر الجمعية العمومية للاتحاد الأوروبي الأربعاء في أثينا، من أجل انتخاب خلف له في رئاسة الاتحاد القاري

وانسحب الأسباني إنخيل ماريا فيار لونا القائم بأعمال رئيس اتحاد الكرة الأوروبي من انتخابات رئاسة اليويفا، ليترك فان براغ وسفيرين وحدهما في الساحة خلال عملية التصويت التي ستجرى بمشاركة 55 اتحادا وطنيا. وحصل فان براغ على تأييد إنكلترا وبلجيكا ولكن ألمانيا وفرنسا وروسيا ستدعم سفيرين.

سيحضر النجم الدولي الفرنسي السابق ميشال بلاتيني، الجمعية العمومية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم المقررة الأربعاء المقبل في أثينا، من أجل انتخاب خلف له في رئاسة الاتحاد القاري، بحسب ما أكد مصدر قريب منه لـ”وكالة الصحافة الفرنسية”.

وقال ديفيد غيل نائب رئيس الاتحاد الإنكليزي، في بيان “إننا اتفقنا على دعم مايكل فان براغ، إنه شخص نعرفه جيدا وعملنا معه كثيرا خلال الأعوام الأخيرة خصوصا بسبب التزامنا المشترك من أجل تحقيق الإصلاحات في الاتحاد الدولي (فيفا)”. وأبلغ غيل موقع الاتحاد الإنكليزي على الإنترنت “كرئيس للاتحاد الأوروبي سيكون السيد فان براغ قادرا على قيادته بالقوة والمصداقية اللتين تحتاجهما الكرة الأوروبية في لحظة حرجة بالنسبة إلى الرياضة العالمية”.

ومن جانبه، أكد الاتحاد البلجيكي، في بيان منفصل، دعمه للمرشح الهولندي الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الاتحاد الأوروبي، فضلا عن رئاسته لاتحاد بلاده. “يملك الخبرة والمعرفة والمصداقية اللازمة لقيادة الاتحاد الأوروبي بالأخلاق والدينامية اللتين يجب أن تتوافقا مع هكذا وظيفة في زمن التطور المستمر لعالم كرة القدم”. وأضاف رئيس الاتحاد البلجيكي “في الماضي، تعاونا (مع فان براغ) في معظم الأحيان وبشكل مكثف وسارت الأمور بالشكل المناسب”.

وكان بلاتيني أعلن استقالته من رئاسة الاتحاد القاري في 9 مايو الماضي بعد قرار محكمة التحكيم الرياضي بعدم إلغاء عقوبة إيقافه بل تخفيضها من 6 إلى 4 أعوام، لكنه أكد لاحقا أنه يريد “التقدم بهذه الاستقالة في أثينا إلى الأعضاء الـ55 الذين يشكلون الاتحاد الأوروبي”.

وكانت صحيفة “ليكيب” الرياضية الفرنسية كشفت أن بلاتيني تلقى دعوة من الاتحاد الأوروبي لحضور أعمال الجمعية العمومية.

ويملك كل اتحاد من الاتحادات الوطنية الـ55 المنضوية تحت راية الاتحاد الأوروبي صوتا واحدا في الانتخابات.

22