خلاف حاد بين كلينتون وساندرز في أول مناظرة بينهما

الاثنين 2016/03/07
نقاش بين المرشحين الديمقراطيين في السباق للبيت الأبيض

واشنطن- تواجه المرشحان الديمقراطيان المتنافسان لكسب ترشيح الحزب للانتخابات الرئاسية الاميركية بقوة في مناظرة تلفزيونية الاحد في فلينت المدينة ذات المياه الملوثة التي تحولت الى رمز للفوارق الاجتماعية في هذا البلد.

وطالب المرشحان باستقالة الحاكم الجمهوري لولاية ميشيغان (شمال) ريك سنايدر على خلفية هذه الفضيحة الصحية التي تثير صدمة في الولايات المتحدة.

واستمعت وزيرة الخارجية السابقة وسناتور فيرمونت الى سكان من فلينت حيث لا تزال مياه الصنبور سامة وهم يتحدثون عن معاناتهم اليومية بسبب هذا التلوث بالرصاص. وتعرض الاف الاطفال في فلينت لهذه المياه المسممة بعد قرار سنايدر استخدام مياه النهر المحلي رغم تلوثها وارتفاع نسبة الحموضة فيها.

عن اذنك، انا اتكلم

وبدات المناظرة السابعة للحزب الديمقراطي بدقيقة صمت على راحة نفس نانسي ريغن السيدة الاولى السابقة التي توفيت الاحد. وتواجه المرشحان في مواضيع معتادة من الاسلحة النارية الى التامين الصحي مرورا بالبيئة والاقتصاد. واستشهد كلاهما في حججه بمدينة فلينت ذات الغالبية من السود والتي تعاني من الفقر وارتفاع نسب الجرائم والبطالة منذ اغلاق مصانع "جنرال موتورز".

واتهم ساندرز منافسته بانها تحظى بدعم وول ستريت وبانها ايدت اتفاقات للتبادل الحر ادت الى تسريع انتقال المصانع الذي كان وراء الماساة في المدينة.

وقال ساندرز "واحد منا يلقي خطابات لقاء مئات الاف الدولارات في وول ستريت. واعتقد ان تلقي مئات الاف الدولارات لقاء خطاب معناه انه استثنائي ولا بد من نشره واطلاع الشعب الاميركي على مضمونه".

كما انه لم يتردد في الرد بحدة "عن اذنك، انا اتكلم"، عندما قاطعته كلينتون. الا انه لجا ايضا الى المزاح عندما دعا الى تمويل افضل للطب النفسي بعد المناظرة الاخيرة للحزب الجمهوري التي شهدت تدهورا في مستوى الخطاب بلغ حد البذاءة.

وساندرز اليساري بحاجة ماسة الى الفوز في ولاية ميشيغان حيث تنظم الانتخابات التمهيدية الثلاثاء وسيحصل الفائز على عدد كبير من المندوبين، من اجل وقف تقدم كلينتون الثابت على ما يبدو نحو كسب ترشيح الحزب.

وكانت المناظرة في فلينت اللقاء الاول بين كلينتون وساندرز منذ "الثلاثاء الكبير" الذي شهد انتخابات تمهيدية في 12 ولاية وعزز موقع كلينتون في الصدارة.

الا ان حملة ساندرز حصلت على زخم جديد بعد انتصارين السبت في كنساس ونبراسكا والاحد في ماين حيث سجل تقدما كبيرا على كلينتون مع 64,3% من الاصوات في مقابل 35,5%، بعد فرز الاصوات بشكل شبه كامل.

ومع هذا الفوز المتوقع بات ساندرز منتصرا في ثماني ولايات من اصل 19 بينما فازت كلينتون في لويزيانا الاهم بين الانتخابات التمهيدية التي جرت السبت.

خطاب ترامب "التمييزي"

على صعيد الجمهوريين، بات سناتور تكساس المحافظ المتشدد تيد كروز المرشح الوحيد الذي يمكن ان يقطع الطريق على قطب الاعمال دونالد ترامب لنيل ترشيح الحزب وهو ما تعترض عليه النخب الجمهورية العاجزة عن احداث فارق. وحقق كروز فوزا كبيرا في ولايتي كنساس وماين السبت بينما فاز ترامب في كنتاكي ولويزيانا.

اما المرشحان الاخران سناتور فلوريدا ماركو روبيو الذي فاز في انتخابات بورتوريكو الاحد وحاكم اوهايو السابق جون كاسيك، فقد عانيا من تراجع متزايد لكنها لا يزالان يرفضان الاستسلام.

والدفعة المقبلة من الانتخابات التمهيدية للجمهوريين مقررة الثلاثاء في ميشيغان وميسيسيبي وايداهو وهاواي قبل "ثلاثاء كبير" اخر في 15 مارس عندما ستنظم انتخابات تمهيدية في خمس ولايات كبرى من بينها فلوريدا. وبعد هذه الانتخابات، يتم تعيين المرشح الذي يحصل على اكبر عدد من المندوبين مرشحا في المؤتمر الوطني للحزب المقرر في يوليو.

وفي ميشيغان، مهد صناعة السيارات الاميركية، يمكن ان تستفيد كلينتون من شعبيتها لدى الناخبين السود حيث طالبت منذ البداية باحلال الحق للضحايا في فلينت، الا ان بيرني يمكن ان يواصل الاستفادة ايضا من دعم الشباب لحملته.

وانتهت المناظرة بهجوم لكلينتون ضد الخطاب "التمييزي" لترامب، وتاكيد منها بانها ستهزمه في الانتخابات الرئاسية في 8 نوفمبر المقبل. ورد ساندرز بالقول "ساندرز ضد ترامب سيكون اكثر فعالية من كلينتون ضد ترامب"، مستندا الى الدعم الذي اظهرت استطلاعات الراي الاخيرة انه يحظى به.

1