"خلف الأبواب المغلقة" المغربي يتوّج في الهند

الثلاثاء 2014/12/30
الفيلم يخدم قضية اجتماعية بأبعاد اقتصادية

الرباط - توج شريط “خلف الأبواب المغلقة”، للمخرج المغربي محمد عهد بنسودة، مؤخرا، بجائزة أفضل فيلم ضمن مسابقة الأفلام الدولية للمهرجان الدولي الثالث للفيلم بنيودلهي.

ونال شريط “خلف الأبواب المغلقة” الجائزة من بين 35 فيلما، ينتمون إلى أوروبا وأميركا، في حين فاز الشريط المصري “العودة” للمخرجة نيفين شلبي بجائزة الفيلم القصير من بين 81 فيلما، ليحرز المخرجان جائزتي المسابقة الدولية لهذا المهرجان، الذي يتزامن انعقاده مع الاحتفالات بالذكرى المئوية للسينما الهندية.

وقال المخرج المغربي محمد عهد بنسودة إن الفيلم يعرض للمرة الثانية في الهند، بعد أن سبق وشارك في المهرجان السينمائي الدولي لمدينة “غوا” الهندية وحصل خلاله على جائزة المرأة الهندية.

وأشار بنسودة إلى أن فيلمه “خلف الأبواب المغلقة”، الذي يتصدر حاليا شباك التذاكر بالقاعات السينمائية المغربية، يوفر فرجة سينمائية من خلال معالجته لظاهرة حساسة في المجتمع المغربي، وهي التحرش الجنسي سواء اللفظي منه أو الفكري أو البدني، ولا سيما في أماكن العمل، لافتا الانتباه إلى أن هذه الظاهرة تعاني منها أيضا المرأة الهندية وبطريقة حادة.

وأضاف المخرج المغربي أن الشريط يساهم بصفة غير مباشرة في تحسيس الرأي العام بخطورة هذه الآفة الاجتماعية، مؤكدا أن هناك اليوم مشروع قانون ضدّ التحرش في هذا الصدد طرح أمام الحكومة والبرلمان المغربي، معتبرا أن الفيلم يمثل السينما الإيجابية التي تمثل المغرب في الخارج تمثيلا إيجابيا، حيث أن الفيلم يخدم قضية اجتماعية بأبعاد اقتصادية تنجم عن استغلال النفوذ والشطط في استعمال السلطة داخل أماكن العمل.

16