خلل عصبي يجبر بطلة أولمبية على الركض إلى الوراء

الخميس 2014/05/22
كاتيفيرا تعتزم تنظيم سباق في الركض إلى الوراء على شواطئ مانهاتن

مانهاتن – حرصت بطلة أولمبية أميركية على ممارسة الرياضة حتى بعد إصابتها بخلل في عضلاتها يمنعها من الجري إلى الأمام، وقررت ببساطة أن تجري إلى الخلف.

وكانت لورا كاتيفيرا (46 عاما) قد أصيبت بحالة عصبية نادرة تسبب تقلصات عضلية لا إرادية نتيجة للإجهاد في التدريب المستمر للتحضير للألعاب الأولمبية، وتمنعها هذه الحالة من الركض إلى الأمام.

وقالت كاتيفيرا “لقد كنت دائما مهووسة بهذه الرياضة، وكنت مصممة على أنني لن أدع شيئا يقف بيني وبين ممارستها”، وفقا لصحيفة “مترو” البريطانية.

وأضافت “لقد بدأت أفقد الأمل قبل أن ألتقي بالطبيب نيكولاس شومسكي، الذي اقترح علي أن أركض إلى الوراء، وعندما جربت ذلك، استمتعت به حقا”.

وأكدت لورا أنها تستطيع الآن الركض إلى الوراء دون أن تعاني من التشنجات.

وتخطط كاتيفيرا الآن لتنظيم سباق في الركض إلى الوراء على شواطئ مانهاتن من أجل التوعية حول هذا المرض الذي يطلق عليه الأطباء اسم “خلل التوتر العضلي”.

24