"خليك بالبيت" عنوان الفضائيات الخليجية

أعمال درامية جاهزة للموسم الرمضاني وأخرى مصيرها مجهول بعد أن توقّف تصويرها.
الخميس 2020/04/02
خارطة الدراما الخليجية في رمضان يكتنفها الغموض

مع أن الأجواء تبدو كابوسية بالطبع، لكن هذه الأيام لا مفرّ لدى الكثيرين من الجلوس أمام شاشة التلفزيون، فمشاهدة البرامج التلفزيونية هي أحد الخيارات المتاحة أمام الأسرة العربية في ظل هذه الظروف الاستثنائية، بعد أن بات العزل والمكوث في المنزل أمرا حتميا لملايين الناس حول العالم.

سارعت الكثير من المحطات العربية إلى تغيير خارطة برامجها لتتواءم مع الوضع الاستثنائي العام الذي فرضه الحجر الجماعي لملايين العرب في بيوتهم في ظل تفشي فايروس كورونا المُستجد. فإلى جانب ما تبثه هذه القنوات والمحطات من برامج وفقرات توعية حول وباء كورونا لجأت أيضا إلى تكثيف محتواها من الأفلام والمسلسلات، فالناس يحاولون الابتعاد عن أخبار كورونا ولو قليلا.

وفي ظل هذه الأجواء رفعت جميع القنوات الأرضية والفضائية شعارا واحدا يدعو الناس إلى المكوث في البيت والاستمتاع بمشاهدة برامجها المختلفة.

وضع غير عادي

بعض هذه القنوات غيّر التردّد لتحسين البث، وأخرى أعلنت عن إضافة مجموعة من الباقات والبرامج التي تتناسب مع جميع أفراد العائلة، كما عمدت غيرها من المحطات العربية الأخرى إلى تكثيف عروضها من الأفلام والمسلسلات الدرامية.

وإلى جانب الأعمال الدرامية المُعاد عرضها، لجأت الكثير من الفضائيات الخليجية إلى الاستعانة بعرض أعمال جديدة تم الانتهاء منها قبل اشتداد الأزمة لعرضها في الموسم الرمضاني، وذلك قبل أن يتقرّر عرضها هذه الأيام.

بعض الأعمال تأجّل تصويرها أكثر من مرة إثر الاشتباه في إصابة أحد أبطالها بالفايروس، وخضوعه للحجر الصحي

ومن بين هذه الأعمال مثلا يطالعنا المسلسل اللبناني “سر” للمخرج مروان بركات، ويُعرض حاليا على قناة “أم.بي.سي” ويشارك فيه كل من بسام كوسة وباسم مغنية وداليدا خليل ووسام حنا.

ويدور المسلسل في إطار درامي حول عامر الذي ينتقم لمقتل شقيقه بقتل رجل وزوجته، بينما يتعرّض عامر نفسه لأكثر من محاولة قتل على يد زوجته وشريكه بهاء، ثم يختفي عامر ليبدأ المحقّق في البحث حول أسباب اختفائه.

ويطالعنا أيضا المسلسل السعودي “الميراث” للمخرج تامر بسيوني ويعرض كذلك على قناة “أم.بي.سي”، وتشارك فيه نخبة من النجوم الخليجيين من بينهم هند محمد وعبدالعزيز السكيرين ورانا الشافعي. وتدور أحداث العمل في إطار اجتماعي حول رجل يترك وراءه وصية لأسرته قبل وفاته، غير أن أفراد الأسرة لا يلتزمون بما جاء في الوصية بعد أن يغريهم الطمع وتأكلهم الأحقاد.

موسم بلا ملامح

قليلة هي الأعمال الدرامية الخليجية التي استطاعت الإفلات من براثن الإغلاق قبل أن يُحكم الحظر قبضته على جميع مناحي الحياة، ويُسبّب شللا للعديد من المؤسسات، بما فيها شركات الإنتاج والعاملين في هذه الدراما ممّن تتعذّر عليهم الحركة نتيجة للإقفال أو التخوّف من العدوى.

أعمال كثيرة كان يتم التجهيز لها كي تعرض في شهر رمضان القادم أصبح مصيرها الآن غير معروف بعد أن توقّف تصويرها. ومن بين هذه الأعمال مثلا، مسلسل “دفعة بيروت” وهو مسلسل كويتي تُصوّر أغلبية مشاهده في العاصمة اللبنانية. وقد توقّف تصوير العمل بعد أن تقطّعت السبل بفريق العمل على إثر توقف رحلات الطيران إلى لبنان.

وقد أعلن المخرج البحريني علي العلي عن توقّف العمل بالمسلسل حرصا -كما يقول- على سلامة العاملين فيه، وامتثالا لتوجيهات السلطات في بيروت والكويت. ولا يُعرف حتى الآن إذا ما كان سيتمّ استكمال العمل أم لا، ليبقى مصير عرضه في الموسم الرمضاني مُعلقا.

والمسلسل من بطولة الفنان السعودي مهند الحمدي وبشار الشطي ونور الغندور وفاطمة الصفي ونور الشيخ وشيلاء سبت، ومجموعة متنوعة من نجوم ونجمات الخليج العربي، وهو يدور في قالب اجتماعي حول قصص مختلفة لمجموعة من الشباب الكويتي يعيشون معا في العاصمة اللبنانية بيروت في فترة الستينات.

نور الغندور لن تظهر في "دفعة بيروت" المُرتقب بثه في الموسم الرمضاني، نتيجة توقّف رحلات الطيران من وإلى لبنان
نور الغندور لن تظهر في "دفعة بيروت" المُرتقب بثه في الموسم الرمضاني، نتيجة توقّف رحلات الطيران من وإلى لبنان

ومن الأعمال الخليجية، أيضا، التي تواجه صعوبات بالغة في استكمال تصويرها يأتي المسلسل السعودي “الديك الأزرق” للفنان عبدالله السدحان، إذ وجد صناع العمل أنفسهم أمام معضلة بعد توقّف حركة الطيران إلى مصر، وعدم قدرة الفنانيْن بيومي فؤاد وشيماء سيف، المشاركين في العمل، على الحضور لاستكمال ما تبقّى لهم من مشاهد. والمسلسل من نوعية الأعمال الكوميدية وتشارك فيه نخبة من الفنانين السعوديين والمصريين والعرب.

ومن بين الأعمال السعودية أيضا التي أعلن منتجوها عن عدم قدرتهم على استكمال حلقاته يأتي مسلسل “السالفة كذا” الذي لم تُصوّر منه سوى ثلاث حلقات فقط، وهو مسلسل كوميدي من إخراج علي الشويفي ويشارك فيه كل من فاطمة عبدالرحيم ووفاء مكي وراضي المهنا ومريم الغامدي ولطيفة المقرن.

على صعيد آخر، أدّت الاعتذارات المُتكرّرة للمشاركين في المسلسل السعودي “ضرب الرمل” إلى إعلان الشركة المنتجة له عن توقّف التصوير إلى حين إشعار آخر. ويشارك في المسلسل نرمين محسن وورد الخال وإبراهيم الحربي، وهو يدور في إطار اجتماعي يستعرض التحولّات التي مرّت على المملكة العربية السعودية منذ الخمسينات وحتى اليوم.

ومن الأعمال السعودية أيضا التي لم يتحدّد مصير عرضها خلال شهر رمضان يأتي مسلسل “بخور القصايد” للمخرج عمر حمدان، إذ تأجّل تصوير العمل أكثر من مرة بعد خضوع أحد أبطاله وهو الفنان تركي اليوسف للحجر الصحي، نظرا للاشتباه في إصابته بفايروس كورونا. ويشارك في هذا العمل كل من
طلال السدر ومحمد العيسى وميلا الزهراني.

إلى جانب ذلك، هناك أعمال أخرى تأكّد عرضها بالفعل خلال الموسم الرمضاني المرتقب، بينها مسلسل “مخرج 7” للفنان ناصر القصبي، والذي أعلن أنه قد أنهى تصوير حلقات المسلسل بالكامل في مدينة أبوظبي قبل تشديد الإجراءات على الحركة والتنقل.

كما أفلت أيضا من هذا الحظر مسلسل “شباب البومب” في جزئه التاسع للفنان فيصل العيسى، وتأكّد عرضه في شهر رمضان القادم على قناة “روتانا خليجية”. وبعض هذه الأعمال اضطرّ مخرجوها إلى الاستغناء عن المشاهد التي تتطلب الاستعانة بالمجاميع واستحداث تغييرات في بعض المشاهد.

ومن الأعمال الكويتية التي تم الانتهاء من تصويرها وتأكّد عرضها خلال شهر رمضان يأتي مسلسل “جنة هلي” للفنانة سعاد عبدالله، وكذلك مسلسل “أم هارون” للفنانة حياة الفهد، ومسلسل “شغف” للفنانة هدى حسين، وهي أعمال تم الانتهاء من تصويرها بالفعل.

وفي المقابل لم يُعرف بعد مصير عدد من الأعمال الكويتية الأخرى التي لم تبق للانتهاء منها سوى مشاهد قليلة. ولكن تعذّر استكمالها، نظرا للظروف الراهنة مثل مسلسل “محمد علي ورد” للمخرج مناف عبدال، ومسلسل “سما عالية” و“مانيكان” ومسلسل “إن شيئا لم يكن”، وبين الأعمال أيضا يأتي مسلسل “غرفة رقم 7”، والذي تعذّر استكمال حلقاته، نظرا لدخول أحد أبطاله قيد الحجر الصحي وهو الفنان عبدالله بوشهري. على كل حال لا يمكن التكهّن حتى الآن بملامح الخارطة الدرامية الرمضانية على الفضائيات الخليجية، غير أنه ومن المؤكّد أن هذا الموسم لن يكون كغيره من المواسم الأخرى.

16