"خليك فاكر".. نعم لأنها ضد من خرب مصر

الجمعة 2014/01/10

الفيلم يشجع المصريين على التصويت للدستور بـ"نعم"

القاهرة- وصف بعض المغردين المصريين فيلم “خليك فاكر” للمخرجة ساندرا نشأت، بأنه صوت البسطاء من المصريين عكس روح مصر الحقيقية.

ويقول بعضهم “في الفيلم تجد الجانب الأكبر من شعب مصر الحقيقي، الذي يعمل أبناؤه في الحقول، يتحدثون بتلقائية عمّا في قلوبهم”.

ويقول ناشط إن ساندرا فهمت “لعبة جماعة الإخوان التي خاضتها طوال سنين كثيرة فقد كانت الجماعة تتواجد بمشروعاتها بينهم، وتقدم لهم خطابا دينيا مخادعا”.

ويشجّع الفيلم المصريين على التصويت للدستور بـ”نعم”.

وفكرة الفيلم مستوحاة من دعاية لشركة “موبينيل” قدمتها في رمضان 2012 واعتمدت على التجوال في محافظات مصر، وأداء أغنية جماعية بلهجات وألحان تنوعت بتنوع الثقافة المصرية.

وقيل آنذاك، بسخرية، إنّ الأغنية عبّرت عن تنوع المصريين، أكثر بكثير مما فعله الدستور الذي أقرّه الإخوان بعد ذلك بأسابيع.

ويبدأ الفيلم بـ”آه ياعيني يا ليلي ياما طال الليل.. حتروح الاستفتاء يا حاج. نعم حأقول نعم عشان الشبابات”.

وانتقلت “نشأت” إلى مدينة طنطا، بصوت الفنانة الراحلة هدى سلطان، التي تؤمن بالأمل “ما دمت عايشة”.

ومنها إلى الإسكندرية بصوت فيروز وألحان سيد درويش، التي تقول “مصر يا أم العجايب”، ثم إلى القاهرة بصوت الأديب الراحل نجيب محفوظ متحدثًا عن مصر “مصر اليوم مجاهدة وغدا ظافرة”.

أعقبت ذلك جولة في مدينة طهطا، بصوت الفنان الشعبي محمد طه الذي قال “أنت الأصيلة يا مصر وكلنا عارفين”، ثم محافظة المنيا بصوت الفنان أحمد عدوية، الذي غنى “عجبي عليك يا زمن بترسي ناس على البرّ” أعقبت ذلك جولة في محافظة الأقصر ثم أسوان.

وثمة أصوات قليلة تقول “لا للدستور”. ورغم ذلك تبدو الـ”نعم”، واضحة، واثقة، “نعم عشان البلد تمشي”، “نعم عشان ضد اللي يخرب مصر”، “نعم عشان نستقر”.

19