خليلوزيتش يحذّر من "محاباة" المنتخبات الكبرى

الثلاثاء 2014/06/17
وحيد خليلوزيتش: كرواتيا، منتخب أوروبي وأنظروا أين صنفته المحاباة

الجزائر - أثار مدرب المنتخب الجزائري، وحيد خليلوزيتش، واحدة من الخفايا التي لا زالت تحكم عالم الكرة المستديرة، حتى في أكبر تظاهراته العالمية. فبالرغم من جهود الفيفا وشعاراتها التي تملأ مقراتها ضجيجا. لا زالت ” الكواليس ” تحدد مصير العديد من القرارات والنتائج، ومنطق محاباة ” الكبار ” والتضحية بالصغار هو السائد في بعض المحافل.

أبدى مدرب ” الأفناك ” في مغامرة المونديال، امتعاضه الشديد مما وصفه بـ ” محاباة ” الحكم الياباني، للمنتخب البرازيلي في المباراة الافتتحاية أمام كرواتيا، واعتبر أن ضربة الجزاء ” الخيالية “، هي التي حددت نتيجة المباراة. وقال إن ” الحكم الياباني قدم هدية للمحليين وأعطى بضربة الجزاء منحى آخر للمقابلة “. وأكد خليلوزيتش، في ندوة صحيفة بمقر إقامة الخضر بسوروكابا البرازيلية، مساء الجمعة، أن ما أقدم عليه الحكم الياباني، ليس فعلا معزولا، بل يندرج في إطار سياق يهيمن على دواليب ” الفيفا “، بمفاضلة ما يعرف بالمنتخبات ” الكبيرة ” على حساب منتخبات صغيرة. وقال خليلوزيتش: ” حذرت اللاعبين من هذا الجانب وشددت عليهم بضرورة التمسك بالأعصاب الباردة، وعدم الانجرار وراء قرارات الحكم مهما كانت “.

وأضاف: ” المنتخب الكرواتي، منتخب أوروبي وأنظروا أين صنفته المحاباة المفاضلة ومنطق المنتخبات الكبيرة والصغيرة، فكيف يكون الشأن بالنسبة للمنتخب الجزائري، الذي يبقى أقل بكثير في نظر هؤلاء “. وتابع: ” لقد سبق أن تعرضنا إلى سيناريو مماثل في مباراة الذهاب أمام بوركينا فاسو، برسم تصفيات كأس العالم، حيث منح الحكم ضربة جزاء خيالية كانت هي هدف الفوز للمحليين“.

وكشف وحيد خليلوزيتش، للصحفيين بعد تكهرب العلاقة بينه وبين مبعوثي وسائل الإعلام الجزائرية إلى البرازيل، عن العديد من المسائل المتعلقة بتحضيرات الخضر، وحظوظهم في اقتطاع تأشيرة الدور الثاني، وكذلك جاهزية عناصره لمواجهة المنافسين، بداية من يوم الثلاثاء القادم ضد المرشح الأول عن المجموعة، المنتخب البلجيكي.

وكان مدرب الخضر محل تهديد ” الفيفا ” بغرامة مالية تقدر بـخمسة آلاف فرنك سويسري، بعد الشكوى التي رفعها ضده عدد من الصحفيين الجزائريين، إلى مصالح الاتحاد الدولي لكرة القدم، بدعوى حجب أخبار المنتخب عن وسائل الإعلام، والتضييق عليهم أثناء تأدية مهامهم مع المنتخب في المناطق المختلطة، أو التدريبات.

وعن المباراة الأولى أمام منتخب بلجيكا، قال وحيد خليلوزيتش بأن الأمر يتعلق بمباراة مهمة أمام منتخب قوي ” لكنها ليست مباراة حاسمة، وإذا أردنا الفوز على بلجيكا علينا بأداء مباراة استثنائية، علينا أن نتعب ونجتهد حتى نحقق ذلك، ولا يمكن أن ننتظر هدية من أحد حتى نتأهل إلى الدور الثاني”.

وأضاف:” صحيح أن منتخب بلجيكا هو المرشح للتأهل، إنها مباراة معقدة فعلا وعلينا أن نعمل كل جهدنا حتى نعقد حياة البلجيكيين في هذه المباراة “. ورفض خليلوزيتش، الأخذ بعين الاعتبار ما يقال عن ضعف الدفاع الجزائري، وأوضح في هذا السياق ” لا يهمني ما يقال عن الدفاع ولا أريد سماع رأي الآخرين سواء البلجيكيين أو غيرهم، ولا أحب أن يتحدث أحد عن فريقي، فقد جربت عدة حلول في الدفاع، لكنني أعلم مستوى فريقي ومستوى كل اللاعبين، وأنا أدرى بخبايا المنتخب أكثر منكم أنتم الصحافيون”. وعن المباراة الثانية أمام منتخب كوريا الجنوبية، أوضح خليلوزيتش: ” المنتخب الكوري الجنوبي لم يظهر بوجه جيد في المقابلتين الأخيرتين، وقد فاجأني بما قدمه من مردود، إنني أتابع المنتخب الكوري منذ مدة وأعلم بأنه أفضل بكثير، فقد افتقد كثيرا للحيوية وللقوة البدنية في المقابلتين الأخيرتين، ولا أدري إن قام بتحضيرات شاقة كانت وراء تراجع مستواه “.

21